استيلاء سلاح الفرسان الياباني على خاباروفسك بعد مطاردتهم للأعداء ومهاجمتهم

الوصف

أثناء الحرب الأهلية الروسية، استولت قوات التحالف اليابانية والروسية البيضاء على مدينة خاباروفسك في الخامس من سبتمبر عام 1918. وعلى الرغم من أن الاستيلاء الفعلي على المدينة كان سلمياً نسبياً، إلا أن هذه المطبوعة الحجرية تُظهِر سلاح الفرسان الياباني يخوض قتالاً محتدماً أمام خلفية يهيمن عليها جسر السكك الحديدية الشهير الذي يعبر فوق نهر آمور. في صدام لاحق بين قوات البلاشفة واليابانيين في الخامس من إبريل عام 1920، دُمر مقطعان من مقاطع الجسر الثمانية عشرة، مما أدى إلى قطع خط السكك الحديدية العابرة لسيبيريا إلى نصفين لمدة خمس سنوات وذلك قبل إصلاح الجسر. في الفترة بين أغسطس عام 1918 وأكتوبر عام 1922، شارك الجيش الياباني الإمبراطوري في "التدخل في سيبيريا،" وهي محاولة من قِبَل القوات المتحالفة في الحرب العالمية الأولى لدعم القوات الروسية البيضاء ضد البلاشفة في الحرب الأهلية الروسية (1917-1922). شارك جنود من تسع دول في الاجتياح الذي بدأ في أغسطس عام 1918. سحبتْ الولايات المتحدة والمملكة المتحدة قواتها عام 1920، إلا أن الجيش الياباني بقي في الشرق الأقصى من روسيا وفي سيبيريا لعامين آخرين. وقد شارك أكثر من سبعين ألفاً من القوات اليابانية في النزال. ومن أجل دعم الإجراء الذي اتخذه الجيش الياباني، أنتجت شركة شوبيدو المحدودة للنشر، الكائنة بطوكيو، عام 1919 سلسة من المطبوعات الحجرية الوطنية التي تصور مشاهد متنوعة من الحملة بعنوان "تصوير الحرب السيبيرية."

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

شوبيدو آند كَمبني، طوكيو

العنوان باللغة الأصلية

The Japanese cavalry taken possession of Khobarovsk pursueing[sic] and attacking the enemies

الوصف المادي

مطبوعة واحدة : مطبوعة حجرية ملونة ؛ 39 × 55 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 14 نوفمبر 2017