قطعة غلاغوليتية سانت أنطونية

الوصف

قطعة غلاغوليتية سانت أنطونية هو اسم مخطوطة رقِّيَّة مزدوجة الصحف، وهي كرواتية المنشأ على الأرجح، أي من أراضي السلاف الجنوبيين التي اتخذ منها تلامذة القديس ميثوديوس (815‒885) ملاذاً بعد سقوط مورافيا العظمى. أنتج هذه المخطوطة ناسخ غير معروف في القرن الخامس عشر، وهي تحتوي على نص مكتوب في عمودين بالحبر الأسود والحبر الأحمر باستخدام الخط الغلاغوليتي المربع. وقد كانت على الأرجح جزءاً من كتابٍ شعائري ربما كان موجز صلوات غلاغوليتي. وفي القرن السابع عشر، استُخدِمت هذه المخطوطة الرقِّية المصنوعة من جلد الماعز كجزء من غلاف أحد الكُتُب. وقد اكتشفها مؤرخ ثقافة الكُتُب وعالم الكتب الدكتور شيفلاد يوزيف غايدوش على صورتها هذه في منتصف القرن العشرين في دير الفرنسيسكان في سانت أنطون (باخ الحالية، في جنوب غرب سلوفاكيا). كانت مورافيا العظمى مملكة سلافية تأسست في القرن التاسع على أراضٍ تضم الجمهوريتين السلوفاكية والتشيكية الحاليتين وجزءاً من جنوب بولندا والجزء الغربي من المجر الحالية. دعا روستيسلاف (يظهر أيضاً باسم راستيسلاف)، الذي حكم في الفترة بين عام 846 وحتى عام 870، المبشرين البيزنطيين سيريل وميثوديوس إلى المملكة من أجل نشر الديانة المسيحية، حيث أدخل الأخوان الطقوس الدينية السلافونية، استناداً إلى ترجمتهما الخاصة من اللغة اليونانية، بالإضافة إلى الخط الغلاغوليتي من أجل كتابة اللغات السلافية. ضَعُفت مورافيا العظمى وسقطت في براثن الانشقاق في أواخر القرن بعد وفاة خليفة روستيسلاف، ابن أخيه سفاتوبلوك (حكم من 870–894)، ودُمِرت في النهاية إثر هجوم مَجَريّ في حوالي عام 906.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Svätoantonovský hlaholský zlomok

نوع المادة

الوصف المادي

صحيفتان : مخطوطة رقيَّة ؛ 21.5 × 15.8 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 يوليو 2016