الأساطير اللاتينية حول القديسين التشيكيين: فيتوس وبروكوب وفينسيسلاس

الوصف

تشكل الأساطير اللاتينية من العصور الوسطى، التي تدور حول الشخصيات البارزة في التاريخ التشيكي، جزءاً هاماً من التراث الأوروبي الروحاني والثقافي. وقد انتشرت طائفة القديس والشهيد المسيحي فيتوس (توفي عام 305) في جميع أنحاء أوروبا الوسطى على يد الأمير فينسيسلاس (907-935) من أسرة بريميسليدز، وهو القديس الشفيع للأراضي التشيكية وأحد الرموز الداعمة للديانة المسيحية ومؤسس البهو الدائري في قلعة براغ. قُتل فينسيسلاس على يد أخيه بوليسلاف الأول عام 935، ثم بدأ تبجيله كأحد القديسين بعد ذلك بفترة وجيزة ابتداءً من القرن العاشر، حيث وُضعت بقاياه في كاتدرائية القديس فيتوس في قلعة براغ التي أصبحت مركز طائفة القديس فينسيسلاس. وقد أصبحت حياته ووفاته موضوعاً للعديد من الأساطير، بما في ذلك أول أسطورة سلافية قديمة تعود للقرن العاشر؛ والأسطورة اللاتينية كريسينت فيد؛ وما يُسمى بأسطورة غامبولد؛ وأسطورة كرستيان. تَظهر هنا مخطوطة يرجع تاريخها إلى النصف الأول من القرن الخامس عشر تحتوي على أساطير القديسين الثلاثة، فيتوس وفينسيسلاس وبروكوب. وكان بروكوب، الذي يُعرف أيضاً ببروكوبيوس، هو أول رئيس لدير سازافا (حوالي 980-1053). كُتبت المخطوطة بالحبر الأسود والأحمر على يد ناسخ غير معروف وهي تشيكية المنشأ.

آخر تحديث: 25 مايو 2017