لا! إلا هذه!

الوصف

هذه اللوحة المائية الساخرة التي رسمها الفنان الإيطالي رافاييلّو جوني هي جزء من سلسلة من تسع وسبعين رسمة أصلية رسمها جوني وحُفظت في المكتبة الأليساندريّة بروما. وتصور اللوحة يداً تحاول انتزاع خزنة تحمل كلمة "تريستي" يحملها إمبراطور النمسا والمجر العجوز فرانز جوزيف الأول (1830-1916). وتمثل تلك اليد إيطاليا في صورة قوية وهي تسعى للحصول على مدينة تريستي، التي كانت تاريخياً جزءاً من الإمبراطورية النمساوية المجرية، وكانت منفذها الأساسي للوصول إلى البحر أثناء الحرب العالمية الأولى. وقد كانت الحركة الانضمامية الإيطالية تشن حملات لضم المدينة منذ آخر عقدين من القرن التاسع عشر على الأقل. أدى تفكك الإمبراطورية النمساوية المجرية في نهاية الحرب إلى أن يصبح نزاعها مع إيطاليا حول السيطرة على المدينة عديم الفائدة، ولكنه قاد بدوره إلى توتر العلاقات مع مملكة الصرب والكروات والسلوفانيين التي كانت قد تأسست حديثاً، حيث تشكلت تلك المملكة جزئياً على أنقاض الإمبراطورية النمساوية المجرية وشددت على حقها في تلك الأقاليم. وفي نهاية الحرب، في نوفمبر من عام 1918، دخل الجيش الملكي الإيطالي تريستي في ظل ترحاب من جزء من الشعب كان ينحاز إلى الشأن الإيطالي. وقد تم الإقرار بتريستي كمدينة إيطالية بمقتضى معاهدة رابالو التي أُبرمت عام 1920. وأفسدت عملية ضم تريستي وما حولها العلاقات بين الشعبين الإيطالي والسلوفيني، مما أدى إلى احتدام الأمر في بعض الأحيان ووصوله إلى القتال المسلح.

آخر تحديث: 11 سبتمبر 2017