رحلة في خراسان وآسيا الوسطى

الوصف

رحلة في خراسان وآسيا الوسطى هو وصْف قصير طُبُع على نفقة المؤلف، روبرت جيه. كينيدي، عن رحلة قام بها هو وزوجته، بيرثا كينيدي، عبر شمال شرق بلاد فارس (إيران الحالية) وأجزاء من آسيا الوسطى الروسية في مارس-إبريل عام 1890. وقد كان كينيدي في ذلك الوقت هو القائم بالأعمال في المفوضية البريطانية في طهران. الرحلة موصوفة في ثلاثة أجزاء: من طهران إلى مشهد (أكبر مدينة في مقاطعة خراسان)؛ ومن مشهد إلى دوشاك (في تركمانستان الحالية) ومن هناك إلى ميناء أوزون-آدا الواقع على بحر قزوين، وذلك على خط السكك الحديدية العابر لمنطقة بحر قزوين عبر ميرف وسمرقند وبخارى (في أوزبكستان الحالية) وعشق آباد (تركمانستان)؛ ومن أوزون-آدا بحراً في باخرة عبر بحر قزوين وصولاً إلى الميناء الفارسي مشهد سر (بابلسر الحالية) ثم رجوعاً إلى طهران عبر مقاطعة مازندران. وخلفية الكتاب هي افتتاح القنصلية الروسية عام 1889 في مدينة مشهد التي كانت مدينة مغلقة في السابق؛ حيث طلب البريطانيون بعدها من الحكومة في طهران الحق في تمثيل مشابه، وتكلل طلبهم بالنجاح. والكتاب مليء بالمخاوف المتعلقة بالتوسع الروسي، وهو يصف دور القنصل العام البريطاني في مشهد، اللواء سي. إس. ماكلين، بأنه يتمثل في "مراقبة ورفع التقارير حول التقدم الروسي من قزوين من جانب ومن تركستان من جانب آخر، وهو التقدم الذي بدأ من ربع قرن ويزداد في سرعته عاماً بعد عام مهدداً بسحق مملكتي بلاد فارس وأفغانستان، أو بالأحرى الاستحواذ عليهما كما سبق واستحوذ على خانات آسيا الوسطى." ويقدِّم الكتاب تصويراً مُشَوِّقاً للأماكن التي زارها المؤلف، بما في ذلك مدينة مشهد الشيعية المقدسة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

هاتشاردس، لندن

العنوان باللغة الأصلية

A journey in Khorassan and Central Asia

نوع المادة

الوصف المادي

101 صفحة : خرائط ؛ 18 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 25 أغسطس 2016