قلب قارة: سرد لأسفاري في منشوريا، عبر صحراء غوبي وجبال الهيمالايا والبامير وشيترال، 1884-1894

الوصف

كان فرانسيس يانغهازبند مستكشفاً وجندياً اشتُهِر بقيادته للبعثة العسكرية البريطانية المثيرة للجدل التي أُرسلت إلى لاسا في التبت في الفترة بين 1903-1904. في عام 1886، أُعفي يانغهازبند من منصبه العسكري في الهند البريطانية لمرافقة المستكشف إتش. إي. إم. جيمس في رحلة حول منشوريا مدتها سبعة أشهر. بعد إكمال هذه البعثة، مُنح يانغهازبند الإذن في مارس من عام 1887 للسفر في رحلة برية من بيكينغ (بكين) إلى الهند. سافر يانغهازبند بمفرده مع المرشدين المعينين فقط، وعبر صحراء غوبي ليصل إلى هامي (الصين)، وتابع من هناك على جبال الهيمالايا مروراً بكاشغر (كاشي الحالية في الصين) وممر موزتاغ إلى كشمير، ثم وصل إلى سريناغار في 2 نوفمبر ولمقر منصبه في راولبندي في 4 نوفمبر، بعد سبعة أشهر بالضبط من مغادرته لبكين. وثَّق يانغهازبند رحلته في أول ثمانية فصول من عمله، قلب قارة. وفي الفترة بين 1891-1890، انطلق يانغهازبند في المزيد من الرحلات إلى جبال بامير (معظمها يقع في طاجيكستان الحالية، مع أجزاء منها في أفْغانستان والصين وقيرغيزستان) وإلى سلسلة جبال قراقرم، وهي الممر غير الخاضع لسلطة ويمتد بين أفغانستان والصين. شك يانغهازبند ورؤساؤه في الحكومة الهندية أن الروس قد يكونون يبحثون عن طريق لغزو الهند عبر هذه الجبال، وكان أحد أهداف أسفاره هو البحث عن علامات على النشاط الروسي. يسرد يانغهازبند هذه البعثات في باقي فصول الكتاب. يقدم الكتاب أوصافاً للمناظر المذهلة والشعوب التي قابلها؛ الصينيين والكالماك (الكالميك) والقيرغيزيين والطاجيكيين والهنزيين وآخرين. يسرد الكتاب أيضاً لقاءات عديدة تمت مع الأطراف الاستطلاعية الروسية، بما فيها لقاء في جبال بامير في أغسطس من عام 1891 مع سرية روسية مكونة من أكثر من 30 جندي من القوزاق أسفر عنه صدام دبلوماسي بين بريطانيا وروسيا. وبعد لقاء ودي أولي، أعلن مسؤول الفريق الروسي ضابط الأركان العقيد يونوف أن يانغهازبند كان موجوداً في منطقة تقع تحت السيطرة الروسية وأنه كانت لديه أوامر بمرافقة الدخيل البريطاني عبر الحدود إلى الصين. أدت هذه المواجهة إلى تقديم السفارة البريطانية في سانت بطرسبورغ احتجاجاً دبلوماسياً تبعه اعتذار من الحكومة الروسية وإقرار بأن يونوف كان يتصرف في منطقة تقع خارج دائرة السيطرة الروسية. يحتوي الكتاب على العديد من الرسوم الإيضاحية والخرائط، بما فيها خريطة مطوية كبيرة "للحدود الشمالية للهند." حاز يانغهازبند على ثناء واسع لرحلاته الاستكشافية وانتُخب كأصغر زميل للجمعية الجغرافية الملكية عام 1890 ومُنِح لقب فارس الإمبراطورية الهندية (CIE) عام 1891.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

جَي. موري، لندن

العنوان باللغة الأصلية

The heart of a continent: a narrative of travels in Manchuria, across the Gobi desert, through the Himalayas, the Pamirs, and Chitral, 1884-1894

نوع المادة

الوصف المادي

409 صفحة : رسوم إيضاحية، صور شخصية، خرائط ؛ 24 سنتيمتراً

المَراجع

  1. David Matless, “Younghusband, Sir Francis Edward (1863‒1942),” in Oxford Dictionary of National Biography (Oxford, U.K.: Oxford University Press, 2004).

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 17 أغسطس 2016