ثمانية عشر عاماً في خيبر، 1879-1898

الوصف

كان السير روبرت واربرتون (1842-1899) ضابطاً بالجيش البريطاني شغل لمدة 18 عاماً منصب المسؤول السياسي، أو المراقب، لِممر خيبر، وهو أهم ممر بين الممرات الجبلية التي تربط أفغانستان وباكستان الحالية. وُلد واربرتون في أفغانستان لضابط بريطاني وزوجته، وهي سيدة أفغانية نبيلة كانت ابنة أخ الأمير دوست محمد خان. درس واربرتون في إنجلترا، وقُلّد رتبة ضابط وشغل مناصب في الهند البريطانية وفي الحبشة (إثيوبيا الحالية) قبل تعيينه في منصبه في خيبر عام 1879. ونظراً لأن الممر كان موطناً للشعب الأفريدي البشتوني شديد الاستقلال الذي قاوم السيطرة الخارجية، فقد كان الممر يُغلق بشكل متكرر على يد الأفريديين أو بسبب القتال بين القبائل الجبلية. ويرجع الفضل لواربرتون في الحفاظ على الحدود هادئة والممر مفتوحاً، بشكل أساسي من خلال اللجوء للدبلوماسية بدلاً من القوة، حيث استعان بخلفيته الأفغانية وطلاقته في لغة الباشتو واللغة الفارسية لكسب ثقة رجال القبائل تدريجياً، وهم الذين جعلتهم تقاليدهم شديدي الريبة في الأجانب. وفي أغسطس من عام 1897، بعد شهر من تقاعد واربرتون، نشب اضطراب بين الأفريديين فأغلقوا الممر وأبقوه مغلقاً لعدة أشهر. فأعيد استدعاء واربرتون إلى الخدمة وشارك في بعثة تيراه لعامي 1897-1898 التي أعادت فيها قوات أنغلو-هندية فتح الممر. كان واربرتون فخوراً بشكل خاص بالدور الذي لعبته بنادق خيبر، وهي قوة شبه عسكرية شكلها واربرتون من رجال القبائل الافريديين وتولى قيادتها. ثمانية عشر عاماً في خيبر، 1879-1898 هو وصف واربرتون لمسيرته التعليمية والمهنية. يذكر الكتاب تقريباً كل شخص وكل حدث لعب دوراً في العلاقات بين أفغانستان والهند البريطانية أثناء الربع الأخير من القرن التاسع عشر. عاد واربرتون إلى إنجلترا بعد صراع طويل مع المرض وتوفي قبل أن يكتمل الكتاب. وقد نُشر الكتاب بعد وفاته، وهو موضح بعدد من الصور الفوتوغرافية المذهلة ويضم خريطة مطوية مفصلة لخيبر.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

جَي. موري، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Eighteen years in the Khyber, 1879-1898

نوع المادة

الوصف المادي

351 صفحة : صور شخصية، خرائط ؛ 23 سنتيمتراً

المَراجع

  1. E.I. Carlyle, revised by James Falkner, “Warburton, Sir Robert (1842–1899),” in Oxford Dictionary of National Biography (Oxford, U.K.: Oxford University Press, 2004).

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 25 أغسطس 2016