الوحدة الإسلامية

الوصف

كان جورج وايمان بوري (1874-1920) عالم طبيعة ومستكشفاً بريطانياً قضى 25 عاماً في أجزاء مختلفة من العالم العربي، بما في ذلك المغرب وعدن والصومال ومصر. وقد ألَّف العديد من الكتب، بما في ذلك أرض أوز حول شبه الجزيرة العربية، الذي نشره عام 1911 تحت الاسم المستعار عبد الله منصور، وآرابيا إنفيلكس؛ أو الأتراك في اليمن، الذي نُشر عام 1915. عمل بوري أثناء الحرب العالمية الأولى مع الاستخبارات البريطانية في مصر، حيث كان مسؤولاً عن مواجهة الدعاية التركية والألمانية (والمتسللين)، تلك الدعاية المطالِبة بالوحدة الإسلامية والتي كانت تهدف إلى إثارة الوجدان الشعبي ضد البريطانيين واستدراج قوات المسلمين تحت القيادة البريطانية للتخلي عن بريطانيا. ويعتمد كتاب الوحدة الإسلامية بشكل جزئي على تجارب بوري أثناء الحرب، حيث كتبه وهو على فراش الموت بسبب مرض بالرئة. وقد كتب فيه أن الوحدة الإسلامية "هي حركة لجمع المسلمين الموجودين في جميع أنحاء العالم معاً بصرف النظر عن الجنسية" وأنها "هي الاحتجاج العملي للمسلمين على استغلال الأجانب لمواردهم الروحية والمادية." وبينما يعترف بوري بهذه الأسباب المتأصلة، فهو يرى أن نمو الوحدة الإسلامية كحركة سياسية في الفترة السابقة للحرب العالمية الأولى كان بشكل كبير هو نتاج الدعم السياسي والمالي واللوجيستي الألماني بدعم من تركيا العثمانية بعد دخولها الحرب إلى جانب ألمانيا. ويشير بوري إلى أن المحاولة الألمانية لاستخدام الوحدة الإسلامية كسلاح سياسي قد فشلت فشلاً ذريعاً نظراً للعداء بين الأتراك والعرب ونقص "البصيرة النفسية" من جانب الألمان. ويختتم بوري عمله "بدعوة للتسامح"، يدعو فيها نحو فهم أفضل للعالم الإسلامي في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. يتضمن الكتاب خريطة مطوية تُظهر الأراضي الإسلامية.

آخر تحديث: 25 أغسطس 2016