رحلة البعثة الروسية عبر أفْغانستان وخانية بخارى في عامي 1878-1879

الوصف

كان إيفان لافروفيتش إيافورسكي (1853–حوالي 1920) طبيباً روسياً رافق بعثة إمبراطورية روسية إلى أفْغانستان عام 1878–1879 بهدف تعيين سفير روسي في بلاط الحاكم الأفغاني شير علي خان (1825–1879، حكم في الفترة بين 1863–1866و 1868–1879)، وذلك بهدف بسط السيطرة الروسية على السياسة الخارجية الأفْغانية. وقد كان نجاح البعثة هو الشرارة التي أشعلت الحرب الأنغلو-أفغانية الثانية في الفترة بين 1878–1880. كانت البعثة قد غادرت طشقند في الثالث عشر من يونيو عام 1878 بقيادة الجنرال نيكولاي ستوليتوف (1834–1912)، ثم انضم إليها إيافورسكي لاحقاً في سمرقند. كان شير علي يريد أن يظل محايداً حيال المنافسة بين روسيا وبريطانيا العظمى على بسط نفوذهما على آسيا الوسطى، وقد حاول في البداية منع البعثة من الوصول إلى كابول، إلا أن الروس استخدموا عبد الرحمن، ابن أخيه ومنافسه، الذي كان يعيش في ذلك الوقت بالمنفى في سمرقند تحت سيطرة الروس، كورقة ضغط على عمِّه. وبعد أن أُجبِر ستوليتوف على الانتظار في مزار شَريف لعدة أسابيع، سُمِح له أخيراً بمواصلة تقدمه ووصل إلى العاصمة الأفْغانية في التاسع من يوليو. وقد رأى اللورد ليتون، الحاكم العام البريطاني للهند، أن استقبال شير علي للبعثة الروسية في كابول، على الرغم من أنه كان على مضض، هو إهانة لا يمكن السماح بتقبلها. وعندما رفض شير علي استقبال بعثة بريطانية مماثلة، أمر ليتون ببدء الغزو الذي أدى إلى اندلاع الحرب الأنغلو-أفغانية الثانية، حيث أرسل البريطانيون قوة إلى كابول وأطاحوا بِشير علي ونصَّبوا عبد الرحمن على العرش. هذا الكتاب هو وصف إيافورسكي للبعثة، وقد كُتب بالروسية وتُرجم إلى الألمانية بواسطة إدوارد لوليفيتش بيتري، الأستاذ بجامعة بيرن.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

إتش. كوستينوبل، يينا، ألمانيا

العنوان باللغة الأصلية

Reise der Russischen Gesandtschaft in Afghanistan und Buchara in den Jahren 1878–79

نوع المادة

الوصف المادي

مجلدان : خرائط ؛ 23 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 31 أغسطس 2016