أفغانستان: الروس على أبواب الهند

الوصف

لافغانيستان: لي روس أو بورت دو ليند (أفْغانستان: الروس على أبواب الهند) هو تحليل شامل للتنافس الأنغلو-روسي في آسيا الوسطى في القرن التاسع عشر. يهدف الكتاب إلى المساعدة على شرح هذا التنافس للجمهور الفرنسي. ومؤلفه هو شارل سيموند، الاسم المستعار لبول أدولف فان كليمبوت (1837–1916)، وهو ناشر وصحفي وروائي فرنسي بلجيكي. وقد نُشِر الكتاب في باريس في مايو عام 1885، بعد شهرين من حادثة بانجده التي يُشار إليها في المقدمة. تضمنت الحادثة استيلاء القوات الروسية على الأرض الأفغانية الواقعة جنوب نهر أوكسوس (آمو داريا الحالي)، الأمر الذي أدى إلى وقوع صدام مع القوات الأفغانية واندلاع أزمة دبلوماسية مع بريطانيا العظمى. ينقسم العمل إلى ثلاثة كُتُب، ينقسم كلٌ منها بدوره إلى فصول. يصف فان كليمبوت في الكتاب الأول الذي يحمل عنوان لي كلي دو لاندي (مفاتيح الهند)، أفْغانستان كطريق محتمل يمكن أن تغزو روسيا الهند عبره. يناقش فان كليمبوت في هذا الجزء العديد من جوانب الموقع الاستراتيجي لأفْغانستان، ومن ضمن ذلك جغرافيتها وطرقها وممراتها الاستراتيجية وسكانها وقوتها العسكرية وتاريخها. ويغطي الكتاب الثاني الذي يحمل عنوان لانتريغ روس (المؤامرة الروسية) التوسع الروسي في آسيا الوسطى، ومن ضمنه ضمّها لِمَرْو (ماري الحالية، تركمانستان) عام 1884 بالإضافة إلى الخطط الروسية التي وضعها للمنطقة الجنرال ميخائيل سكوبيليف، مهندس التوسع الروسي. وفي الكتاب الثالث، الذي يحمل عنوان لانتريغ أنغليز (المؤامرة الإنجليزية)، يناقش فان كليمبوت إمبراطورية الهند البريطانية والتدخل البريطاني في أفْغانستان، ومن ضمن ذلك السياسة الأفغانية لويليام غلادستون، رئيس الوزراء آنذاك. ويتضمن الكتاب خريطة مُلونة لأفْغانستان تُظهِر موقع البلد بين الإمبراطوريتين الروسية والبريطانية-الهندية. ويشير فان كليمبوت في المقدمة إلى أن الحرب بين بريطانيا وروسيا لا مفر منها ويوصي بأن تظل فرنسا على الحياد الصارم والصادق في أي صراع بين الخصمين.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

إتش. لوسين وإتش. أودين، باريس

العنوان باللغة الأصلية

L’Afghanistan : les Russes aux portes de l’Inde

نوع المادة

الوصف المادي

323 صفحة : خرائط ؛ 19 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 31 أغسطس 2016