تاريخ السامانيين

الوصف

كان مير خواند (1433-1498) مؤرخاً رائداً من القرن الخامس عشر، عمِل في البلاط التيموري في هرات في أفْغانستان تحت رعاية مير علي-شير نوائي. كتب مير خواند تاريخ العالم في سبعة مجلدات تمتد حتى عام 1506، وقد أكمل آخر مجلد منها حفيده خواند مير، وهو مؤرخ فارسي رائد أيضاً. إستوار دي سامانيد (تاريخ السامانيين) هو ترجمة قام بها المستشرق الفرنسي شارل فرانسوا دفريمري (1822-1883) لجزء من العمل الكبير. يضم الكتاب مقدمة قصيرة، والنص الفارسي، والترجمة الفرنسية، ومجموعة مفصلة من الملاحظات التي تعكس المعرفة اللغوية والتاريخية الدقيقة لدفريمري. تأسست الإمبراطورية السامانية (819-999) فيما هو الآن شرق إيران وأوزبكستان، وذلك على يد سامان خودا، وهو مالك أراضٍ يعود أصله إلى بلخ في شمال أفْغانستان. امتدت الامبراطورية في أوجها عبر أجزاء من إيران وأوزبكستان وأفغانستان وباكستان وطاجيكستان. عُرف السامانيون برعايتهم للتجارة والعلوم والفنون، ووسّعوا الحضارة الفارسية والإسلامية عميقاً داخل وسط آسيا، حتى إنهم تاجروا مع أجزاء من أوروبا. من بين الإنجازات المميزة للحضارة السامانية أعمال الشاعر الفردوسي والعملات الفضية السامانية والأشكال الجديدة للفخاريات. نشر دفريمري أيضاً طبعة منقحة لجزء آخر من تاريخ مير خواند، وهي ليستوار دي سُلتا دي كاريزم (عام 1842). تعلم دفريمري في كوليج دو فرانس وإكول دي لونغ أوريانتال في باريس، ودرّس لسنوات عديدة في كوليج دو فرانس. نشر دفريمري دراسة مهمة عن كل من الأدب والتاريخ العربي والفارسي وأكمل ترجمة من التركية الشاغاتية إلى الفرنسية لمذكرات الإمبراطور المغولي بابُر.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المطبعة الملكية، باريس

العنوان باللغة الأصلية

Histoire des Samanides

نوع المادة

الوصف المادي

296 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 27 يوليو 2016