تذكِرة الكحَّالين

الوصف

تحفظ هذه المخطوطة تذكِرة الكحَّالين، وهي رسالة بارزة في طب العيون يُشار إليها كثيراً كواحدة من أهم الأعمال من نوعها في العصور الوسطى الإسلامية. ألَّف هذه الرسالة علي بن عيسى الكحَّال (توفي حوالي 1038)، الذي عاش في بغداد وعمل كحالاً ومدرساً في البيمارستان العضدي. عُرِف الكحَّال في الغرب اللاتيني باسم جيزو أوكيوليست. في هذا العمل جيد الترتيب، قدَّم الكحَّال وصفاً تفصيلياً لأكثر من 130 مرضاً من أمراض العيون. صنَّف الكحَّال الأمراض بناءً على أماكنها التشريحية معتمداً على مصادر يونانية-رومانية وعربية قديمة، وأضاف أيضاً "أشياء يسيرة" شاهدها أو مارسها. تنقسم المخطوطة إلى ثلاث "مقالات" رئيسية يحتوي كل منها على عدة أبواب تقدم وصفاً واضحاً وموجزاً للموضوعات محل التناول. تتناول المقالة الأولى، التي تتكون من 21 باباً، تشريح العين. وتناقش المقالة الثانية، التي تغطي 73 باباً، أمراض العين المحسوسة وأسبابها وعلامة كل مرض منها وعلاجه. أما المقالة الثالثة، التي تتكون من 27 باباً، فتغطي الأمراض العارضة للعين الخفية عن الحس وعلاجها. وينتهي العمل بمسرد لأدوية أمراض العين مرتب أبجدياً. يعود الفضل إلى الكحَّال في عدد من الاكتشافات غير المسبوقة، منها وصف مكتوب لاستخدام التخدير في الجراحة واكتشاف أعراض متلازمة فوغت-كوياناغي-هارادا التي تشمل التهاب العين وفقدان الرؤية. وقد أثَّرت تذكرة الكحَّال على العديد من مختصي أمراض العيون العرب والأوروبيين. وتُرجمت إلى اللاتينية في القرن الخامس عشر. قدَّم أخصائي العيون يوليوس هيرشبيرغ والمستشرق يوليوس ليبرت ترجمة ألمانية لهذه الرسالة مصحوبة بشروح، وقد نُشرت عام 1904. وقد اعتمد كيسي وود على تلك النسخة في وضع ترجمته الإنجليزية عام 1936 التي وصف فيها التذكرة بأنها "الأكثر اكتمالاً وعمليةً وأصالةً من بين جميع الكتب التعليمية المبكرة التي تناولت العين وأمراضها." أُنتجت مخطوطة التذكرة الظاهرة هنا عام 1631. اسم الناسخ غير معروف.

آخر تحديث: 29 سبتمبر 2017