الرسالة القُشَيْرية في التصوُّف

الوصف

تحفظ نسخة المخطوطة هذه الرسالة القشيرية، وهو من أفضل الكتب التي تناولت موضوع التصوف. كُتِبَت هذه الرسالة عام 1045 لتكون مرجعاً لمن يريد أن يسلك طرق التصوف الحقيقية. يبدأ العمل بشرح لفكرة التوحيد من وجهة النظر الصوفية، ويناقش المفردات والألفاظ المتداولة بين المتصوفة. ويحتوي على 82 تدوينة بيبليوغرافية موجزة لسير شيوخ المتصوفة الأوائل، حيث يبدأ بأبي الحسن السري السَقَطي (توفي حوالي 867)، وينتهي بسيرة أبي عبد الله الرُّوذْباري (توفي حوالي 1006). ويشمل أيضًا فصولاً تناقش مفاهيم صوفية مثل المجاهدة والخَلْوة والصبر والشُكر. المؤلف عبد الكريم بن هوازن القُشَيْري (986–1072) هو شيخ صوفي وُلد بالقرب من نيسابور، في مقاطعة خراسان بإيران الحالية. وبالإضافة إلى تصوفه، كان القشيري أحد رواة الأحاديث الثقات، وكان على نفس الدرجة من الضلاعة في الفقه الشافعي وعلم الكلام. وكان زوج ابنة وأحد تلاميذ أبي علي الدقّاق، إمام الصوفية الأكبر في نيسابور آنذاك. وقد تأسست مدرسة القشيري بنيسابور في الواقع على يد الدقاق، ولكن القشيري كان من أدار المدرسة، التي حملت اسمه بعد ذلك. نُسِخَت المخطوطة الظاهرة هنا في مدينة فاس عام 1220، ومن المحتمل أن تكون نُسِخَت لأبي زكريا يحيى (1203-1249)، الحاكم المؤسس للدولة الحفصية. كُتِبَ النص بالخط المغربي، وبه عناوين فرعية وُضِعت في منتصف الصفحات بالحبر الأسود العريض.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

فاس، المغرب

اللغة

العنوان باللغة الأصلية

الرسالة القشيرية

نوع المادة

الوصف المادي

176 صحيفة : 20 × 26 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 29 سبتمبر 2017