خريطة للبحر الأحمر من المُخا إلى جدة

الوصف

يعود تاريخ هذا المخطط البحري الكبير المفصَّل للنصف الجنوبي من البحر الأحمر إلى عام 1775، وتَظهر فيه سُبُر الأعماق وخطوط الاتجاهات الثابتة ومناظر جانبية للتلال الساحلية. يضم المخطط ثلاث خرائط صغيرة مدمجة مع خرائط للشيخ عمر وقوفس وجيدان بالقرب من ميناء جدة الهام. إحدى السمات المميزة للخريطة هي الأبعاد غير العادية للأماكن بها، فموكا (المُخا في اليمن الحالية) تقع في الجزء الأيمن العلوي وقدة (جدة في المملكة العربية السعودية الحالية)، تبعد منها حوالي 1,000 كيلو متر إلى الشمال الغربي، في الحافة اليسرى من الخريطة. وكما هو مدون تحت العنوان، كان المصدر الأصلي للخريطة هو جين لو اللوريستوني، وهو قائد المستوطنات الفرنسية في الهند في منتصف القرن الثامن عشر. وقد رسمها بالشكل الظاهر هنا جون-باتيست-نيكولا-دوني دابريه دو مانفيلِت (1707-1780)، وهو ملاح ورسام خرائط فرنسي شهير وأحد أوائل رسامي خرائط المسطحات المائية الفرنسيين، وكان له باعٌ طويل ومميز في كومباني فرانسيز بور لو كوميرس ديز اندز اوريينتال (فِرنش إيست إنديا كَمبني). درس دابريه دو مانفيلِت على يد الشهير غِيوم دو ليل (1678-1756)، وهو الجغرافي الخاص بالملك. وفي رحلةٍ إلى الصين عام 1728، تمكّن دابريه دو مانفيلِت من تصحيح دوائر العرض للعديد من الأماكن باستخدام أدوات جديدة. وعند عودته إلى فرنسا، عمل على تصحيح ونشر خرائط موجودة بالفعل للطريق إلى الصين: من البحر الأحمر إلى سواحل الهند وملايا والأجزاء الشمالية من إندونيسيا والهند الصينية والصين. بدأ دابريه دو مانفيلِت منذ عام 1735 بجمع المخططات والمواد التي تخص الملاحة في إفريقيا وجزر الهند. وقد سافر أيضاً بصورة موسعة لأجل هذا الغرض. وأثناء العديد من رحلاته، جمع دابريه دو مانفيلِت أو أنشأ عدداً من المخططات لعمل أطلس لخرائط المسطحات المائية، ونشره بمساعدة أكاديمي ديه سيونس في باريس عام 1745 باسم لو نبتون أوريينتال (المستكشف الشرقي) وكان يحتوي على 22 خريطة. وخلال الثلاثين عاماً التالية، راجع دابريه دو مانفيلِت مخططاته مستعيناً في ذلك بمساعدة صديقه رسام خرائط المسطحات المائية البريطاني البارز ألكسندر دالريمبِل، وأصدر طبعة ثانية موسعة ظهرت عام 1775 واحتوت على 41 مخططاً جديداً. استُخدم هذا الأطلس الشامل على متن جميع السفن الفرنسية والكثير من السفن الأجنبية أثناء الإبحار في المحيط الهندي.

آخر تحديث: 2 مايو 2017