سومطرة

الوصف

هذه الخريطة الدقيقة المنقوشة على روسم خشبي هي أول خريطة منفصلة لجزيرة إندونيسية تعتمد على بيانات تجريبية فعلية. استندتْ الخريطة على ديلّي نافيغاتيوني إي فياجي (إبحار وأسفار) لجيوفاني باتيستا راموزيو الذي نُشر في ثلاثة مجلدات في البندقية في الفترة بين 1550-1559. كان راموزيو مؤرخاً وجغرافياً ودبلوماسياً بندقياً. ديلّي نافيغاتيوني إي فياجي هو عمل ضخم يضم ترجمات راموزيو إلى الإيطالية لروايات أصلية لاستكشاف إفريقيا والعالم الجديد وآسيا حتى منتصف القرن السادس عشر، بالإضافة إلى خرائط رسمها رسام الخرائط البندقي جياكومو غاستالدي (حوالي 1500-حوالي 1565). ويحتوي الكتاب على وصف لرحلة الأخوين بارمنتييه، وهما رجلان فرنسيان رسيا على الساحل الغربي لسومطرة عام 1529 تحدياً لاحتكار البرتغال لتجارة التوابل في جزر الهند الشرقية وحصارها الذي وضعته على دخول الأجانب للجزيرة. وقد توفي كلا الأخوين لاحقاً إثر حمى ألمّت بهما. قبل نشر خريطة راموزيو، كان يتم الخلط بين سومطرة وسريلانكا وكانت خرائط الجزيرة تُحزر بدرجة كبيرة، بناء على كتابات ماركو بولو بشكل أساسي. الخريطة مرسومة بحيث يَظهر الجنوب في اتجاه الأعلى.  وقد رُسِم شكل الجزيرة وكثيرٌ من ملامحها بدقة تامة. لا يظهر على الخريطة أي جزء من شبه جزيرة الملايو أو جزيرة جافا الموجودتين على مقربة من سومطرة، على الرغم من ظهور جزر صغيرة متعددة محيطة بها، مثل جزيرة بانشا (بانكا الحالية). يحتوي الجزء الداخلي من الخريطة على رسوم إيضاحية لمناظر تصور النباتات والحيوانات والسكان الأصليين أثناء عملهم ولعبهم؛ وتحتوي البحار المحيطة بها على سفن وكائنات عديدة حقيقية وخيالية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

البندقية

العنوان باللغة الأصلية

Sumatra

نوع المادة

الوصف المادي

خريطة واحدة ؛ 26 × 50 سنتيمتراً

المَراجع

  1. Jerome Randall Barnes, Giovanni Battista Ramusio and the History of Discoveries: An Analysis of Ramusio's Commentary, Cartography, and Imagery in "Delle Navigationi et Viaggi," Ph.D. thesis (Arlington, Texas: The University of Texas, 2007).
  2. Margaret Small, “Displacing Ptolemy? The Textual Geographies of Ramusio’s Navigazioni e Viaggi,” in Keith Lilley, editor, Mapping Medieval Geographies: Geographical Encounters in the Latin West and Beyond, 300−1600 (Cambridge, U.K., and New York: Cambridge University Press, 2013).

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 17 يناير 2017