أحكام "الحُبوس" (أو الوقف) وفقاً للشريعة الإسلامية

الوصف

كان إرنست ميرسييه (1840-1907) مؤلف هذا العمل عن الحُبُس أو الحبوس، وهي المرادف الشمال إفريقي للكلمة العربية الوقف، عمدة لمدينة قسنطينة لعدة أعوام، وهي مدينة في شمال شرق الجزائر أصبحت لاحقاً مستعمرة فرنسية. كتب ميرسييه أيضاً عدة أعمال أخرى عن مواضيع شمال إفريقية. في البداية، يعرّف الكتاب المكتوب بالفرنسية التزام المسلمين بالأوقاف الخيرية، وأصولها ووضعها القانوني. ويصف كذلك القواعد والغرض الديني أو الإنساني الأساسي للوقف وتحديد المنتفعين وإدارة الوقف وحقوق المنتفعين ودور القاضي والكثير من الجوانب الأخرى للممارسة، بما في ذلك متطلبات التعايش مع النظام القضائي الفرنسي. تشمل الأمور التي نوقشت في الملاحق تطبيق القواعد ووجهات نظر أحد المفتين من الجزائر وإلغاء الأوقاف غير المسجلة وغيرها من الملاحظات. يوجد على نسخة مكتبة الكونغرس الظاهرة هنا ختم بالحبر باللغة اليابانية نصُّه كالآتي: مينامي مانشو تيتسودو كابوشيكي كايشا توا كيزاي تشوساكيوكو زوشو نو إن (ختم المجموعة بشركة جنوب منشوريا للسكك الحديدية، مكتب شرق آسيا للبحوث الاقتصادية). انخرطت شركة جنوب منشوريا للسكك الحديدية أثناء الحرب العالمية الثانية في أنشطة تجميع معلومات وعمليات تخابُر موسعة لصالح الجيش الياباني الإمبراطوري، بما في ذلك جهودها لإثارة حنق المسلمين على الحكم الصيني والروسي. وقد صادرت القوات المسلحة الأمريكية هذا الكتاب على الأرجح في نهاية الحرب العالمية الثانية ثم نُقل لاحقاً إلى مكتبة الكونغرس.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المطبعة الوطنية، قسنطينة، الجزائر

العنوان باللغة الأصلية

Le code du Hobous (ou Ouakf) selon la législation musulmane

نوع المادة

الوصف المادي

175 صفحة ؛ 25 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 16 يونيو 2016