الأحكام المحمدية في المواريث وفقاً للمذهب الشافعي

الوصف

الأحكام المحمدية في المواريث وفقاً للمذهب الشافعي هو رسالة في أحكام المواريث وفقاً للمذهب الشافعي من الفقه الإسلامي السني. كان المؤلف، وهو تشارلز هيربرت ويذرز بين، محامياً ووكيلاً قضائياً بالمحكمة العليا بمستوطنات المضيق (ماليزيا وسنغافورة الحاليتين). والغرض من الكتاب، وفقاً للمؤلف، هو "توضيح بعض التعقيد الذي يلف هذا الموضوع" ومساعدة "الذين يجدون أنفسهم في موضع الفصل في مشكلات ناجمة عنه." يتكون هذا الكتاب القصير من مقدمة عامة عن المسلمين والفقه الإسلامي، تليها خمسة فصول أخرى تفصِّل حقوق الورثة بالفرض والورثة بالتعصيب (ورثة باقي التركة) والأقرباء البعيدين، وهم الفئات الثلاثة الرئيسية المؤهلة لأن ترث. هناك ملحقان يقدمان جدولاً للتوريث بالإضافة إلى شجرة نسب توضح جميع صلات القرابة المشتركة في تقسيم الإرث. هناك أيضاً قائمة بالحالات المتناولة في الكتاب. تشكل أحكام المواريث في الإسلام نظاماً معقداً ودقيقاً من القواعد التي تطورت عبر قرون عديدة، وهي مبنية على أحكام واردة في القرآن تحدِّد قسمة الميراث من تركة المتوفى على نِسَب ثابتة تُمنح لأقربائه. تأسس المذهب الشافعي على يد أبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي (767-820)، وهو الإمام الثالث من بين أئمة الفقه الإسلامي السني الأربعة. يعود الفضل في تنظيم مفهوم أصول الفقه إلى المذهب الشافعي، وينتشر المذهب في مصر وشرق إفريقيا وجنوب شبه الجزيرة العربية، بالإضافة إلى شبه جزيرة الملايو. كانت مستوطنات المضيق مستعمرة ملكية بريطانية على مضيق ملقة، وكانت تتكون من أربعة مراكز تجارية مميزة هي بينانغ وملقة وسنغافورة ولابوان، خضعت المراكز الثلاثة الأولى منها في البداية لسيطرة شركة إيست إنديا البريطانية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

برينترز ليميتد، سنغافورة

العنوان باللغة الأصلية

The Mahomedan law of inheritance according to the school of Shafii

نوع المادة

الوصف المادي

41 صفحة ؛ 26 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 16 يونيو 2016