فن القضاء

الوصف

يتألف فن القضاء من عملين. العمل الأول هو ترجمة عربية لـإيساي سور لار دو جوجيه (مقالة عن فن القضاء) التي كتبها عام 1912 جورج رانسون (وُلد عام 1856)، وهو قاضٍ فرنسي عُرف بأنه عمل "في محكمة السين". الترجمة من تنفيذ محمد رشدي، وهو قاضٍ سابق في محكمة الاستئناف المصرية. أما العمل الثاني، آداب القاضي في الشريعة الإسلامية، فهو مجموعة من النوادر والآراء القانونية حول القضاء على مر التاريخ الإسلامي. وقد جمع رشدي هذه المجموعة، وهي مأخوذة في معظمها من مصادر قانونية عربية كلاسيكية وحديثة متنوعة منها كتاب المبسوط للفقيه الحنفي السرخسي (توفي عام 1090 أو 1091) وكتاب ضحى الإسلام للفقيه والأستاذ الجامعي أحمد أمين (1886-1954). مقالة رانسون المكونة من 13 فصلاً هي في الأساس دليل للقضاة، وتناقش أموراً مثل الطريقة الصحيحة لكتابة رأي قانوني والجوانب التي ينبغي للقاضي أن يأخذها بعين الاعتبار في حكمه. هناك مقدمتان للمقالة، مقدمة المترجم بقلم رشدي ومقدمة أساسية بقلم المحامي ورجل الدولة الفرنسي رايموند بوانكاريه (1860-1934). ويذكر رشدي، الذي لا يُعرف عنه الكثير، في مقدمته بأنه يفضل الترجمة الحرفية على الشرح، إلا أن هناك أجزاء من ترجمته للنص تبدو في الغالب مثل شروحات. وقد أضاف رشدي تعليقات وملاحظات هامشية مقسمة إلى تذييل يرافق الترجمة وتعليقات أطول موضوعة على هيئة ملحق. نشرتْ هذا الكتاب مطبعة الأخوة البابي الحلبي الشهيرة في القاهرة عام 1943. هذه النسخة هي جزء من مجموعات مكتبة القانون التابعة لمكتبة الكونغرس.

آخر تحديث: 16 يونيو 2016