القضاء في الإسلام

الوصف

يحتوي كتاب القضاء في الإسلام على نص محاضرة للقاضي والمصلح الاجتماعي والقومي العربي عارف النَكَدي (1887‒1975). أُلقيت المحاضرة في 29 يوليو من عام 1921 بنادي المجمع العلمي العربي بدمشق الذي كان النَكَدي عضواً به. وتناقش المحاضرة القضاء في الإسلام، مع التركيز على تطور العملية القضائية عبر التاريخ الإسلامي، بما في ذلك تطور الآراء القانونية وظهور المدارس المختلفة في الفقه. يقدم النَكَدي حججه في صورة "محاور" تاريخية من خلال استعراض مفهوم القضاء بين العرب في الجاهلية وأثناء فترة الرسول والخلفاء الراشدين وفي الفترات الزمنية اللاحقة في الخلافات الأموية والعباسية عندما توسعت الإمبراطورية الإسلامية لتشمل شعوباً وتقاليد قانونية من خارج شبه الجزيرة العربية. ترتبط هذه المحاور أيضاً بمواصفات السلوك القويم ومؤهلات القضاة والمسؤولية العظيمة التي يتحملونها ودورهم في الحياة العامة والمقارنة بين أحكام الشريعة الإسلامية وأحكام القوانين الحديثة. ويدرج النَكَدي في محاضرته المصادر الأربعة للقضاء في الإسلام، وهم القرآن والسنة والإجماع والقياس. وينظر الفقهاء للمصدر الأخير بوصفه فرعاً من مبدأ الاجتهاد العام. لعب النَكَدي، وهو درزي من أصول لبنانية، دوراً هاماً في ثورة سلطان باشا الأطرش ضد الفرنسيين التي وقعت في 1925-1927، وهي الثورة المعروفة أيضاً باسم الثورة السورية الكبرى أو ثورة الدروز الكبرى. هذه النسخة من الكتيب، التي نُشرت عام 1922، هي جزء من مجموعات مكتبة القانون التابعة لمكتبة الكونغرس.

آخر تحديث: 9 مايو 2016