بلاد فارس والقضية الفارسية

الوصف

كان جورج ناثانيال كرزون (1859‒1925) سياسياً ورحّالة وكاتباً بريطانياً عمل حاكماً عاماً للهند في الفترة بين عام 1899 حتى عام 1905 ووزيراً للخارجية في الفترة بين عام 1919 وحتى عام 1924. وقد كان كثير السفر والترحال في شبابه، حيث كتب العديد من الكتب التي تناولت أسفاره ومنها التواجد الروسي في آسيا الوسطى ‏(1889)، وبلاد فارس والقضية الفارسية (‏1892)، وقضايا الشرق الأقصى (‏1894). كتاب بلاد فارس والقضية الفارسية الظاهر هنا هو عمل مكوَّن من مجلدين يستند إلى فترة إقامة استمرت ستة أشهر بدأت في أواخر عام 1899 قضاها كرزون في إيران مراسلاً لجريدة التايمز اللندنية. ويذكر المؤلف في المقدمة أن هدفه من هذا العمل هو تقديم "عمل مرجعي باللغة الإنجليزية" عن هذا الموضوع، حيث تُوثِّق الفصول من الثالث إلى الثاني عشر، بعد فصلين تقديميين، زيارات كرزون إلى الأجزاء المختلفة من البلاد وملاحظاته بشأنها، ويشمل ذلك الرحلة من أشكاباد (عشق آباد الحالية بتركمانستان) إلى إيران وإقامته في قوتشان ومشهد وخُراسان وسييستان وطهران وبعض الأماكن الأخرى. ويُختتم المجلد الأول بفصول منفردة مخصصة لتناول موضوعات حول الشاه والعائلة الملكية؛ والحكومة؛ والمؤسسات والإصلاحات؛ والجزء الشمالي الغربي من البلاد والمقاطعات الشمالية الغربية؛ والجيش؛ وخطوط السكك الحديدية. يبدأ المجلد الثاني بسبعة فصول أخرى (من التاسع عشر إلى الخامس والعشرين) تسرد الرحلات إلى أجزاء مختلفة من البلاد تشمل أصفهان وشيراز وبوشير (بوشهر الحالية) والمقاطعات الشرقية والجنوبية الشرقية والجنوبية الغربية. وتتناول الفصول المتبقية (من السادس والعشرين إلى الثلاثين) الأسطول البحري؛ وخليج فارس؛ والواردات؛ والموارد والصناعات؛ والتجارة والمعاملات التجارية؛ والسياستين البريطانية والروسية في بلاد فارس. وكان جوهر "القضية الفارسية" بالنسبة لكرزون هو الصراع بين الإمبراطوريتين الروسية والبريطانية على النفوذ في بلاد فارس، وهو ما يناقشه بالتفصيل في الفصل الأخير. ويتناول ذلك الفصل أيضاً "الجارتين الآسيويتين" لبلاد فارس، وهما أفغانستان والإمبراطورية العثمانية، التي "استولت كل منهما على مساحات كبيرة من الأراضي التي كانت تخضع يوماً للسيادة الفارسية." يختتم كرزون الكتاب بملاحظة متفائلة بخصوص تطور البلاد المستقبلي، لكنه ينصح بالصبر ويحذر من أن "المخططات الضخمة لإعادة البناء السريع لبلاد فارس ... لن تؤول إلا إلى الفشل الذريع." ويحذر أيضاً من الدور السائد للامتيازات الأجنبية قائلاً: "يجب أن تهتم الحكومة الفارسية باستغلال موارد البلاد، حيث إن احتكار الأجانب للموارد المالية يشعل نار الحقد ويوحي بفكرة اغتصابهم لثروات البلاد." يحتوي الكتاب على رسومات إيضاحية وخرائط.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

لونغمانز وغرين وشركاؤهم، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Persia and the Persian question

المكان

نوع المادة

الوصف المادي

مجلدان : رسومات إيضاحية، صور شخصية، خرائط ؛ 23 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016