جزيرة سانت توماس، الأراضي الدنماركية بالأنتيل: منظر من المرصد البرازيلي يضم الجرف الرملي والجزء الشرقي من الميناء ومدينة شارلوت أمالي

الوصف

توجد هذه الصورة في ألبوم يُخَلِّد ذكرى مشاركة البرازيل في المجهودات العالمية لتتبع عبور كوكب الزهرة عام 1882. وقد تضمن ذلك تأسيس مرصد من قِبل المرصد الإمبراطوري على جزيرة سانت توماس بجزر الهند الغربية الدنماركية (جزر فرجين الأمريكية حاليًا)، وقد حمل المرصد اسم الإمبراطور دوم بيدرو الثاني (1825-1891). يُعتبر عبور كوكب الزُّهَرة من الأحداث الفلكية النادرة التي تحدث عندما يمر الكوكب بين الأرض والشمس، ليصبح مرئيًا نهاراً على قرص الشمس. يتمثل هذا العبور في زوج من عبورين يفصل بينهما ثمانية أعوام ويحدثان بعد فاصل يبلغ أكثر من قرن. ومنذ القرن السابع عشر، يهتم علماء الفلك بوجه خاص بظواهر العبور هذه، ذلك أنها أتاحت الفرصة لتحديد المسافة بين الأرض والشمس (الوحدة الفلكية)، وذلك باستخدام العديد من المراصد والتقديرات الحسابية المعقدة. ولذلك كان هناك اهتمام علمي وجماهيري كبير بظواهر العبور التي حدثت في عامي 1874 و1882. يُعد الألبوم جزءًا من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة بمكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة قام بجمعها الإمبراطور بيدرو الثاني على مر حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية، ولذلك تغطي المجموعة عددًا كبيرًا متنوعًا من الموضوعات وتُوَثِّق إنجازات البرازيل والبرازيليين في القرن التاسع عشر. وقد تم نقش المجموعة، التي تحمل اسم الإمبراطورة تيريزا كريستينا ماريا، على سجل ذاكرة العالم باليونيسكو عام 2003.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

جزر فرجين

العنوان باللغة الأصلية

Ilha de S. Thomaz, possessao dinamarqueza nas Antilhas: vista tomada do Observatório Brazileiro, comprehendendo a barra e parte de l'Este do porto e da cidade Carlota Amalia

الوصف المادي

صورة واحدة موجودة في ألبوم : أسود وأبيض ؛ 18.7 × 25.2 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 1 يوليو 2014