الأوضاع المعيشية المكتظة للاجئين اليهود

الوصف

تُظهر هذه الصورة الفوتوغرافية مجموعة من اللاجئين، حيث تتضمن أطفالاً صغاراً ومسنين يتشاركون غرفة واحدة بمبنى في فريدريشستاد (ياونيلغافا الحالية)، لاتفيا. كانت بلدة فريدريشستاد بمثابة شتيتل (بلدات ذات أغلبية يهودية) في مناطق استيطان اليهود في روسيا. قبل الحرب العالمية الأولى، كان عدد السكان اليهود بالبلدة حوالي 3,200 من إجمالي عدد السكان المقدر بـ6,500؛ ومع نهاية الحرب انخفض العدد إلى 800 يهودي من إجمالي عدد السكان المقدر بـ2,000. وقد أرسلت لجنة التوزيع المشتركة للأموال الأمريكية لإغاثة ضحايا الحرب اليهود (لجنة التوزيع المشتركة اليهودية الأمريكية لاحقاً، يُعرف الاسمان بالاختصار JDC)، وهي منظمة إغاثة إنسانية، واحداً من محققيها للتحقيق في الأوضاع بفريدريشستاد في ديسمبر من عام 1920. سَجَّل هذا المحقق في تقريره أن 90-95 بالمئة من المنازل الخاصة قد دُمِّرت. وبدأ السكان الذين هربوا أثناء الحرب في العودة إلى منازلهم؛ ولم يكن لدى هؤلاء اللاجئين مكاناً آخر ليعيشوا به. ينص التقرير على أن "32 شخصاً قد تجمعوا معاً بصحبة أمتعتهم في غرفة واحدة طولها 15 قدماً واتساعها 10 أقدام [4.57 متراً x‏ 3.05 متراً ]... وكان الهواء خانقاً وثقيلاً. . . كان هناك [طفلان]، من ضمن الأطفال، مريضان ويعانيان من الحمى القرمزية، وتوفي أحدهما في نفس يوم إجراء هذا التحقيق." أسس اليهود الأمريكيون JDC في مدينة نيويورك لمساعدة اليهود المُعدَمين في أوروبا وفلسطين الذين تأثروا بأحداث الحرب العالمية الأولى. تعود هذه الصورة الفوتوغرافية لأرشيفات JDC، حيث تحتوي تلك الأرشيفات على وثائق وصور فوتوغرافية وأفلام ومقاطع فيديو وروايات تاريخية شفهية ومقتنيات تسجل الأعمال التي قامت بها المنظمة منذ الحرب العالمية الأولى إلى يومنا هذا. مارست JDC أعمالها بصفتها منظمة إنسانية عالمية في أكثر من 90 دولة منذ عام 1914.

آخر تحديث: 4 مايو 2017