رجال يرفعون عربة تابعة للجنة التوزيع المشتركة فوق جسر أثناء رحلة ميدانية في بولندا

الوصف

جعلت الحرب الأهلية الروسية (1918-1920) السفر عبر مناطق الصراع أمراً صعباً وخطيراً. وحتى في حالة إمكانية الوصول إلى المدن والبلدات بواسطة القطار (في الأماكن التي كانت القطارات فيها لا تزال تعمل)، كان يجب على عمال عمليات الإغاثة الإنسانية السفر إلى مئات القرى المعزولة والتحرك بسرعة بينها. لم يكن من الممكن الاعتماد على الطرق والجسور، وكان تصميم معظم العربات ذات المحركات في تلك الفترة يجعلها عرضة للأخطار ويتطلب تدوير الكَرَنك يدوياً لبدء المحرك، وكانت أقصى سرعة تحققها العربات تبلغ 65-70 كيلومتراً في الساعة. تأسست لجنة التوزيع المشتركة للأموال الأمريكية لإغاثة ضحايا الحرب اليهود (لجنة التوزيع المشتركة اليهودية الأمريكية لاحقاً، يُعرف الاسمان بالاختصار JDC) في عام 1914 لإرسال الدعم، بما في ذلك الطعام والملابس والأدوية والأموال ومؤن الطوارئ إلى يهود أوروبا المنكوبين أثناء الحرب. خلّفت الحرب في أعقابها الكثير والمزيد من الكوارث كالمذابح المدبرة والأوبئة والمجاعات والثورات والدمار الاقتصادي، وبعد انتهاء الحرب استمرت JDC في لعب دور رئيسي في إعادة بناء المجتمعات اليهودية المدمَّرة في شرق أوروبا وفي استقرار اليهود في فلسطين. تُظهر صورة السيارة التابعة لـJDC هذه عدد الأيدي التي كانت لازمة لجعل السيارة تعبر النهر من فوق جسر خشبي بدائي متضرر أثناء رحلة ميدانية إلى روفنو ودبنو وبولونوي (في أوكرانيا الحالية، لكنها كانت جزءاً من بولندا آنذاك). وقد أرسلت JDC عمال إغاثة ما إن أصبح الدخول إلى منطقة الحرب ممكناً. هذه الصورة الفوتوغرافية، من رحلة ميدانية لعمال إغاثة في عام 1920، موجودة في أرشيفات JDC التي تحتوي على وثائق وصور فوتوغرافية وأفلام ومقاطع فيديو وروايات تاريخية شفهية ومقتنيات تسجل الأعمال التي قامت بها المنظمة منذ الحرب العالمية الأولى إلى يومنا هذا.

آخر تحديث: 4 مارس 2016