السلام الروسي

الوصف

أثناء السنة الأخيرة من الحرب العالمية الأولى، روعت ثورة البلاشفة وانسحاب روسيا من الحرب السلطات في إيطاليا وفي الدول الأخرى المشاركة في الحرب. وقد ساورهم القلق حيال تفشي روح الانهزامية بين شعوبهم المنهكة من الحرب؛ مما قد يؤدي إلى تراخي العزيمة. وفي رد فعل منها على الأحداث، اتخذت السلطات إجراءات قمعية تهدف إلى صد الفتنة "الحمراء" وشنت دعاية تحث فيها الشعب على الاستمرار في القتال حتى تحقيق النصر. يشير هذا الملصق، الذي يحمل عنوان لا بَتشا روسا (السلام الروسي)، إلى معاهدة برست-ليتوفسك؛ وهي المعاهدة التي وقعتها حكومة روسيا السوفييتية ودول المحور في 3 مارس عام 1918. وفي مقابل السلام، اضطر الروس أن يتنازلوا عن أراضٍ لألمانيا والنمسا وتركيا كانت جزءاً من الإمبراطورية الروسية على مدار قرون. يصور الملصق رجلاً موثقاً بمحراث، مجبراً على حرث التربة المكتظة بالجماجم. وتُهدد الرجل الحراب التي يسلطها عليه الغزاة الألمان، الذين لا تظهر وجوههم وأجسامهم في الملصق. لذا فإن خيار الشعب الإيطالي، كما يشير الملصق بوضوح، هو إما مواصلة القتال أو قبول حالة الاستعباد القهري غير المحتملة. أُصدر الملصق في بيرغامو لتوزيعه في "منطقة الحرب"، وهي الجزء الشمالي من إيطاليا عند حدودها مع الإمبراطورية النمساوية المجرية حيث دارت معظم المعارك التي شاركت فيها إيطاليا، وحيث كانت السلطات متخوفة بشكل خاص من خطورة تفشي الروح المعادية للحرب المستوحاة من الثورة الروسية. نفّذ هذا الرسم الإيضاحي اللافت للانتباه سيلفيو كانيفاري (1893-1931)، وهو فنان إيطالي اشتُهر بعمله نحاتاً أثناء أوقات السلام. أصدر كانيفاري ملصقاً مصاحباً عن الموضوع نفسه بعنوان لا بَتشا تيديسكا (السلام الألماني).

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

الجمعية الإيطالية للفنون التصويرية، بيرغامو ، إيطاليا

العنوان باللغة الأصلية

La pace russa

الوصف المادي

مطبوعة واحدة (ملصق) : مطبوعة حجرية، ملونة ؛ 200 × 157 سنتيمتراً

المَراجع

  1. Thomas Row, “Mobilizing the Nation: Italian Propaganda in the Great War,” Journal of Decorative and Propaganda Arts, Volume 24, Design, Culture, Identity (Miami Beach, FL: Florida International University Board of Trustees on behalf of The Wolfsonian-FIU, 2002).
  2. Vanda Wilcox, Morale and the Italian Army During the First World War (Cambridge, U.K.: Cambridge University Press, 2016).

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 11 سبتمبر 2017