شرائع الإسلام

الوصف

نُشر لاس لييس ديل إسلام (شرائع الإسلام) في بوينس آيرس بالأرجنتين عام 1926، حيث كان مؤلف الكتاب كونستانتينو ملهم، وهو شخص من غير المسلمين يتحدث العربية كلغته الأصلية، يستهدف ترجمة متن الشريعة الإسلامية من اللغة العربية مباشرةً بالإضافة إلى تنظيمه والتعليق عليه. وكانت بُغيته، كما هو مذكور في المقدمة، هي أن يوضِّح للجمهور الغربي المجموعة الضخمة من الشرائع والأحكام الفقهية التي تنظم حياة المسلمين وأن يُصحح ما اعتبره مفاهيم خاطئة حول طريقة المسلمين في الحياة نتجت عن الترجمات غير الدقيقة والتفسيرات السطحية التي قام بها المسيحيون. ويهدف المؤلف إلى تسليط الضوء على الشرائع التي تنظِّم حياة 350 مليون مسلم (هذا الرقم هو تقدير المؤلف لعدد المسلمين في العالم عندما نُشر الكتاب عام 1926). وينقسم الكتاب إلى أربعة أجزاء: القواعد الشرعية الدينية والقواعد الشرعية المدنية والقواعد الشرعية الجنائية والقواعد الشرعية الاجتماعية. وينقسم كل جزء بشكلٍ إضافي إلى فصول تتناول موضوعات مثل الصيام والصلاة والزواج والميراث ومعاملة الوالدين والعشور والقروض والأنشطة التجارية والحياة الأسرية. وتتميز الفصول بأن لها أسلوب تنظيم مشترك: حيث تبدأ بتعريف الحكم الفقهي ثم تذكر أنماط السلوك اللازمة لاتباعه بشكل صحيح ثم تأتي الاستثناءات وتتبعها أمثلة موضحة بحقائق. في بعض الفصول، يقدم ملهم تعليقاً شخصياً حول قاعدة شرعية معينة ومقتضياتها وغالباً ما يقارنها بالقواعد المماثلة التي تنطبق في الدول المسيحية. ويثير ملهم هذه الارتباطات لتسهيل عملية الفهم على قرائه، وكذلك يبذل جهداً خاصاً لإظهار العلاقة بين أسباب تطبيق الشريعة الإسلامية والآثار المترتبة على ذلك من أجل تسليط الضوء على الدور الشامل للشريعة والدين في حياة المسلمين.

آخر تحديث: 17 مارس 2016