تاريخ المدينة المنورة

الوصف

كان هاينريش فيرديناند فوستنفيلد (1808-1899) مستشرقاً ألمانياً تخصص في التاريخ والأدب العربي. دَرَس فوستنفيلد في جامعتي غوتنغن وبرلين، ودَرّس في غوتنغن من عام 1842 حتى عام 1890. كتاب غَشِشْته دير شْتَت مِدينه (تاريخ المدينة المنورة) هو تاريخ للمدينة المنورة (في المملكة العربية السعودية الحالية)، حيث مرقد النبي محمد. يستند الكتاب إلى كتاب خلاصة الوفا، وهو نفسه نسخة مختصرة من كتاب وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى. كَتَب كلا النسختين المختصرة والطويلة علي بن عبد الله السمهودي (1440-1506)، وهو باحث وُلِد في سمهود بصعيد مصر ونشأ في القاهرة وتلقى تعليمه بها. وانتقل السمهودي إلى المدينة المنورة، في ستينيات القرن الخامس عشر، حيث دَرّس بالمسجد النبوي. وعاش بالمدينة المنورة حتى وفاته. اشتهر السمهودي بمؤلفاته التاريخية عن المدينة المنورة، حتى إنه كان يُلقَّب بِ "شيخ مؤرخي المدينة." قسم فوستنفيلد كتابه إلى ثمانية فصول بأطوال متفاوتة، ويتكون كل فصل من عدة أقسام. تناقش الفصول مجموعة واسعة من الموضوعات تتضمن الأسماء العديدة للمدينة المنورة على مدار التاريخ ومكانتها البارزة في حياة المسلمين وسكانها قبل ظهور الإسلام وبعده وتاريخ المسجد النبوي والأماكن المحيطة به ومعالم دينية أخرى وآباراً وينابيع وطبوغرافية المدينة وضواحيها. ويوضح رسمان بعض التجديدات والتوسيعات التي أُدخِلت حول قبر الرسول وقبري أول وثاني الخلفاء الراشدين، أبي بكر وعمر بن الخطاب. ينتهي الكتاب بفهرس باللغة العربية والألمانية لأسماء الأماكن بالمدينة المنورة.

آخر تحديث: 18 فبراير 2016