جلالة الملك والملكة في ميدان راكونيجي

الوصف

تُظهر هذه البطاقة البريدية، التي تعود لفترة الحرب العالمية، الأولى الملك فيكتور إيمانويل الثالث (1869-1947) وزوجته إيلينا المونتينيغروية (1873-1952) عند قلعة راكونيجي، وهي إحدى أماكن الإقامة الرسمية لآل سافوي. تقع القلعة في مقاطعة كونيو في إقليم بيدمونت بإيطاليا وتشتهر بحدائقها وبساتينها. وقد كان الملك يمتلك نظرياً صلاحيات واسعة في ظل الدستور الإيطالي الذي كان سارياً آنذاك. وفي مايو من عام 1915، أدخل فيكتور إيمانويل، بتحريض من رئيس الوزراء أنطونيو سالاندرا ووزير الخارجية سيدني سونينو، إيطاليا في الحرب مع الإمبراطورية النمساوية المجرية، بدون الرجوع إلى البرلمان الإيطالي. قد عارض معظم العوام من الإيطاليين مشاركة بلادهم في الحرب العالمية الأولى وكانوا يرغبون في أن تبقى إيطاليا على الحياد. اعتلى فيكتور إيمانويل العرش عام 1900، بعد وفاة والده الملك أومبرتو الأول، واستمر حكمه حتى تخلى عنه لصالح ابنه أومبرتو في 9 مايو من عام 1946. وخلال فترة طويلة من حكمه بعد الحرب العالمية الأولى، كان فيكتور إيمانويل مجرد رئيس صوري تحت الديكتاتور بينيتو موسوليني. وكانت الأميرة إيلينا بيتروفيتش-نييغوش المونتينيغروية ابنة الملك نيكولاس الأول المونتينيغروي وزوجته الأميرة ميلينا فوكوتيتش، وأصبحت ملكة إيطاليا منذ عام 1900، عندما تزوجت فيكتور إيمانويل الثالث، وحتى تخليه عن الحكم. أصبح نظام الحكم في إيطاليا جمهورياً بعد ظهور نتائج اقتراع عام أُجري في 2 يونيو من عام 1946، مما أدى إلى زوال مملكة إيطاليا وإنهاء حكم آل سافوي. اتّخذ فيكتور إيمانويل وإيلينا من مصر مأوىً لهما.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

I.I. M.M. il Re e la Regina nel parco di Racconigi

الوصف المادي

صورة فوتوغرافية واحدة ؛ بالأبيض والأسود

المَراجع

  1. H. James Burgwyn, The Legend of the Mutilated Victory: Italy, the Great War, and the Paris Peace Conference, 1915‒1919 (Westport, Connecticut: Greenwood Press, 1993).

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 11 سبتمبر 2017