حل "الموجز في الطب" لابن النفيس

الوصف

كتب جمال الدين محمد بن محمد الأقسرائي، وهو فقيه شافعي أناضولي عاش في القرن الرابع عشر، في عدد من الموضوعات، بما في ذلك الصوفية والفقه والتفسير. وعمله حل الموجز في الطب هو عمل طبي يتألف من شرح لكتاب الموجز في الطب لابن النفيس (حوالي 1210-1288). وكتاب الموجز في الطب هو موجز أو ملخص كتبه ابن النفيس لشرحه على كتاب القانون في الطب لابن سينا (980-1037). يتألف عمل ابن النفيس من أربعة أقسام، يُطلق على كل منها اسم فن. ويحتوي الفن الأول على قواعد الطب بشقيه النظري والعَملي، بينما الفن الثاني هو دراسة حول الأدوية والأغذية تعقبها أطروحة عن الأدوية المركبة. ويتناول الفن الثالث الأمراض المختصة بكل عضو على حدة وأسبابها وعلاماتها ومعالجاتها، في حين خُصِّص الفن الأخير للأمراض التي لا تختص بعضو دون آخر، مثل الحميات والأورام. يتخلل النص الأصلي لابن النفيس شرح الأقسرائي باستخدام صيغة قال ... أقول. ويَنسب الأقسرائي في مقدمة عمله الفضل إلى عدد من المؤلفين السابقين لتأثيرهم عليه، بمن في ذلك محمد بن زكريا الرازي (حوالي 865-925) وعلي بن عباس المجوسي (توفي عام 994) ونجيب الدين السمرقندي (توفي عام 1222). وقد كُتبت العديد من الشروح الأخرى لموجز ابن النفيس إلى جانب عمل الأقسرائي. تحتوي المكتبة الرقمية العالمية على شرح آخر من هذه الشروح لسديد الدين بن مسعود الكازروني (توفي عام 1357)، إلى جانب الموجز نفسه. يشير لقب الأقسرائي إلى مدينة آق سراي (في تركيا الحالية) وارتباط جمال الدين بهذه المدينة (ربما كانت مسقط رأسه). يذكر إسماعيل باشا الباباني (توفي عام 1920 أو 1921) في عمله هدية العارفين أن الأقسرائي كان سليل الفيلسوف الفارسي فخر الدين الرازي (توفي عام 1210) وأنه توفي في عام 771 هجرياً (1369-1370)، والصحيح إنه توفي عام 1389. المخطوطة الظاهرة هنا غير مؤرخة. وقد تعرضت لتلف بالغ ولكن تم إصلاحها وإعادة تجليدها بإتقان. تشير الملاحظات الوفيرة المكتوبة بالفارسية والعربية، بما في ذلك العديد من التحضيرات الدوائية، إلى أن هذه المخطوطة قد استُخدمت كمرجع للأطباء الممارسين.

آخر تحديث: 16 يونيو 2016