أنوار البيان وأسرار البرهان في فهم أوزان علم الميزان. الجزء الرابع

الوصف

تتألف هذه المخطوطة الخيميائية من جزء من المقالة الثالثة حتى المقالة الثامنة من الجزء الرابع من أنوار البيان وأسرار البرهان في فهم أوزان علم الميزان. وقد ألَّفها الخيميائي الفارسي أيدمر بن علي بن أيدمر الجَلدَكي (يُعرف كذلك باسم الغيلدكي، توفي حوالي 1342). يُشير اسم المؤلف إلى أنه وُلِد في جَلدَك، في أفغانستان الحالية. ارتحل الجَلدَكي إلى العراق وآسيا الصغرى وغرب إفريقيا ومصر واليمن والحجاز وسوريا على مدار 17 عاماً. وقد سرَد تلك الرحلات في عمل آخر له، وهو نهاية الطلب في شرح كتاب المكتسب. يُعد الجَلدَكي واحداً من آخر الخيميائيين الإسلاميين البارزين. يتناول الجزء الأول من كتابه العلاقة بين الخالق والكون المخلوق، إضافةً إلى العلاقات بين كل من عالمي الوجود العلوي والسفلي بمختلف تجلياتهما. يحتوي هذا الجزء كذلك على معلومات حول علاقة المعادن بالكواكب التي تُناظرها بالإضافة إلى معلومات كيميائية أخرى. أما الجزء الثاني فيتناول عليّ بن أبي طالب (صهر النبي وأحد الشخصيات المحورية في علم الباطن في الإسلام) والفيلسوف اليوناني أبولونيوس الطواني. والجزء الثالث هو شرح لكتاب نهاية الطلب وأقصى غايات الأرب، للمؤلف فارسي المولد جابر بن حيان (من حوالي عام 737 إلى حوالي عام 815). يصف المؤلف الجزء الرابع من العمل قائلاً: "فيما وعدنا به من كتبنا وأشرنا إليه في التقريب وغاية السرور وكنز الاختصاص لذوي العرفان." ويتناول هذا الجزء موضوعات خيميائية مثل خواص المعادن وخواص الكواكب المرتبطة بها. تتضمن المخطوطة الظاهرة هنا جزءاً من المعرفة الباطنية التي يحتوي عليها هذا الجزء من العمل. وهي تبدأ بالجزء الأخير من المقالة الثالثة ("كتاب النبات" و"كتاب المعدن") وتتواصل إلى المقالة الثامنة التي تمثل فصل الختام للعمل ككل وتتناول إكسير الحياة. والمخطوطة فاخرة الصنع ومزخرفة بشكلٍ كامل. تتخلل النص رموز خيميائية باطنية، ويحتوي بين طياته على رسم إيضاحي لجهاز مخبري. تُركت الفراغات المخصصة لعدد من الجداول خالية، ولم تُملأ مطلقاً. نُفِّذت المخطوطة عام 1797.

آخر تحديث: 16 يونيو 2016