دراسة عن المناطق النائية بعدن فيما يتعلق بولايات الضالع ويافع وعلوي، إلخ

الوصف

دراسة عن المناطق النائية بعدن هو تقرير استخباراتي أعده هارولد جاكوب (1866-1936) عام 1908، وهو رائد بالجيش البريطاني تمركَز في المناطق الجبلية شمال مدينة عدن الساحلية. والعمل هو سرد مفصل بشكل ثري للحياة القبلية والسياسات العملية. قاد جاكوب مهمة تعيين الحد بين محمية عدن واليمن العثمانية. عملت السرية بأرض وعرة، وواجهتْ في بعض الأحيان معارضة عنيفة من قبل السكان. حُدد التقرير بعلامة "سري" وطُبع لتستخدمه إدارة عدن وكذلك كمصدر معلومات لحكومة الهند في بومباي. ويُغطي التقرير الوضع السياسي المعقَّد والمربك في المناطق القبلية بالضالع والحاجة إلى دمج معرفة الشعب بالصرامة العسكرية والبراعة الإدارية، وهي السمات التي وَجد جاكوب أن حكومتي عدن وبومباي البعيدتين تفتقران إليها. ومن وجهة نظره، يَرى جاكوب أنه لا يمكن للبريطانيين تقديم نصيحة إلى الحكام، في هذه الحالة أمير الضالع (الضالع الحالية)، "دون إدراك كامل ومفصَّل لعادات الشعب ولغته وتقاليده، وأنه لا يمكن الحصول على هذه المعرفة ذات الأهمية القصوى دون العيش مع الناس والتنقل بينهم والتواجد معهم." وخلال مسيرته المهنية الطويلة بعدن، عَمِل جاكوب كمندوب سياسي في صعيد عدن وكأول مساعد مقيم بمستوطنة عدن، إلى جانب كونه مستشاراً سياسياً للجيش البريطاني في المستوطنة أثناء الحرب العالمية الأولى. ثم أصبح جاكوب بعد الحرب مستشاراً للمندوب السامي البريطاني في القاهرة فيما يتعلق بالشؤون العربية. جاكوب هو مؤلف كتاب العطور العربية: ظلال اليمن (‏1915) وملوك شبه الجزيرة العربية: نهوض وانهيار السيادة التركية في شبه الجزيرة العربية (‏‏1923) ومملكة اليمن: وضعها في المحافل الدولية (‏1933).

آخر تحديث: 29 ديسمبر 2015