خريطة صغيرة للمحيط الشمالي بين آسيا وأمريكا، بعد الاكتشافات التي قام بها الروس

الوصف

خريطة ألاسكا ومنطقة شمال المحيط الهادي هذه هي جزء من مجموعة الخرائط الهيدروغرافية التي وضَعها رسام الخرائط الفرنسي جاك نيكولا بيلان (1703-1772) لصالح البحرية الفرنسية في الفترة من 1737-1765. تدرب بيلان كرسام للخرائط الهيدروغرافية، وأُلحِق بسلاح البحرية الفرنسية متخصصاً في صنع الخرائط البحرية التي تُظهِر الخطوط الساحلية. وقد نشر بيلان عام 1764 كتاب لو بوتي أتلس ماريتيم (الأطلس البحري الصغير)، وهو عمل مُكوَّن من خمسة مجلدات تحتوي على 581 خريطة. تتشابه هذه الخريطة بشكل مذهل مع الخرائط الفرنسية والأوروبية الأخرى من القرن الثامن عشر، حيث استعانت جميعها بنفس المخزون المحدود من المعلومات الجغرافية. استندت الخريطة بشكل أساسي إلى معلومات مستقاة من الرحلات الاستكشافية الروسية، فهي تحدد المسارات التي اتخذها كل من سيمين ديجنيف حول شبه جزيرة تشوكوتكا عام 1648 وفيتوس بيرينغ خلال ما أصبح يُعرف بمضيق بيرينغ عام 1728 وميخائيل فوزديف وإيفان فيودوروف خلال مضيق بيرينغ إلى رأس برنس أوف ويلز في ألاسكا عام 1732، وفيتوس بيرينغ وألكسي تشيريكوف إلى جنوب ألاسكا عام 1741. استعانت الخريطة أيضاً بالملاحظات الوافية التي وضعها عالم الإثنوغرافيا الألماني غيرهارد فريدريش مولر، التي نُشرت عام 1766. لم يتحسن الفهم الأوروبي لجغرافيا ألاسكا وشمال المحيط الهادي كثيراً إلا بعد رحلة كابتن كوك إلى ألاسكا عام 1778، وقد ثبت خطأ بعض أجزاء الخريطة فيما بعد، مثل الكتلة الأرضية الضخمة التي أَبلَغ بوجودها السكانُ الأصليون لكامتشاتكا ورُسمت شمال الجزر الأليوتية. تتضمن الخريطة تفاصيل محددة ودقيقة عن الساحل الروسي الآسيوي جنوب اليابان بالإضافة إلى جزيرة ساخالين وجزر كوريل، وتُظهر كذلك أجزاءً من كاليفورنيا التي كانت معروفة حينها بفضل الاستكشافات الإسبانية، إلى جانب أجزاء داخلية من أمريكا الشمالية بالقرب من خليج هَدْسون. كانت هذه المنطقة الأخيرة معروفة جيداً للـفوياجور الفرنسيين الذين كانوا في ذلك الحين قد استكشفوا الأجزاء الشمالية الوسطى من أمريكا الشمالية استكشافاً دقيقاً. ومع ذلك تظهر منطقة كبيرة جنوب غرب خليج هدسون، مُشار إليها على الخريطة بأنها "مساحة شاسعة من الدولة غير معروفة على الإطلاق." ويظهر كذلك نهر (البوربون أو نيلسون) وحصن (حصن البوربون أو حصن يورك) وقد أُشير إليهما بأسماء إنجليزية وأخرى فرنسية، وهو ما يعكس سيطرة شركة هدسون باي كومباني على هذه المنطقة. تعطي الخريطة ستة مقاييس مختلفة حسب اختلاف درجات خطوط العرض.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

باريس

العنوان باللغة الأصلية

Carte réduite de l’Ocean septentrional compris entre l’Asie et l’Amérique. Suivant les découvertes qui ont été faites par le Russes

نوع المادة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 أكتوبر 2015