منظر لسلسلة جبال بانامينت ومناجمها ومطاحنها وموقع البلدة، 1875

الوصف

حالف المنقبون الحظ في أوائل سبعينيات القرن التاسع عشر باكتشاف كمية كبيرة من الفضة في جبال بانامينت غرب ديث فالي، كاليفورنيا، ثبت أنها عرق إقليمي هائل للفضة، تدفقت على إثره أفواج عديدة من البشر إلى المنطقة. وبين عشية وضحاها، نشأت بلدة شيرمان (التي تُعرف أيضاً باسم مدينة بانامينت) في سفح سلسلة جبال بانامينت، كمثال كلاسيكي للبلدات المنبثقة من العدم المُميزة لذلك العصر، وقد بلغ تعداد سكانها 2,000 شخص عام 1874. كانت شركة بانامينت للتعدين وأعمال تركيز المعادن تملك البلدة والعديد من مواقع المناجم المنتشرة في أنحاء الجبال المجاورة. تُظهر هذه الخريطة التي ترجع لعام 1875 قطاعاً عرضياً لجبال بانامينت والمطاحن والمناجم المتنوعة التي تملكها الشركة بالإضافة إلى موقع البلدة بالنسبة إلى خط السكة الحديدية المتجه إلى لوس أنجلوس. تُظهر الخريطة كذلك الطريق بين المناجم ومقر أعمال تركيز المعادن، حيث كانت تُصنع سبائك الفضة الكبيرة من رواسب المعدن الخام المذابة وتُعالج لغرض الشحن. كانت المنطقة الكبيرة المشار إليها بـ"ملكية ستيوارت & جونز" ملكاً لعضوي مجلس الشيوخ النيفاديين جون بي. جونز وويليام إم. ستيوارت، اللذين اشتريا حق الملكية من الأفراد الخارجين عن القانون الذين قاموا بالاكتشاف الأصلي، ليصبحا المنظمين والمستثمرين الأساسيين في شركة بانامينت للتعدين. لم يكن اكتشاف الفضة في بانامينت رغم أهميته بضخامة الاكتشاف الأكثر شهرة لعرق كومستوك للفضة الخام في نيفادا في أواخر خمسينيات القرن التاسع عشر أو اكتشافات الفضة المعاصرة في ولايات أيداهو ومونتانا. كانت موجة الازدهار المفاجئة في طريقها للانحسار بالفعل بحلول خريف عام 1875 وتعرقلت عمليات بانامينت بفعل فيضان مفاجئ عام 1876 أنهى حمى الفضة في بانامينت، لتصبح بلدة شيرمان في أعقابه مدينة أشباح مهجورة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

بريتون، راي آند كومباني

العنوان باللغة الأصلية

View of the Panamint Range Mountains, Mines, Mills and Town Site, 1875

نوع المادة

الوصف المادي

منظر واحد وخريطة واحدة في صحيفة واحدة : ملونة ؛ 33 × 76 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 أكتوبر 2015