بعض مشكلات الخليج الفارسي

الوصف

بعض مشكلات الخليج الفارسي هي مقالة قرأها لوفات فريزر في اجتماع جمعية آسيا الوسطى الذي انعقد في لندن في 8 يناير 1908. كان فريزر صحفياً بريطانياً تمتع ببعض الشهرة، وكان من بين أقوى مؤيدي مبدأ الإمبريالية، وقد عمِل محرراً لجريدة التايمز الهندية حتى عام 1907، عندما ترك بومباي (مومباي الحالية) متجهاً إلى لندن، حيث عمل مراسلاً خارجياً لنفس الجريدة حتى عام 1922. أكثر أعماله شهرةً هو مقالة الهند تحت حكم كرزون وما بعدها التي نُشرت في عام 1911. تتضمن المقالة المُقدَمة هنا خطاب فريزر أمام الحضور ونص النقاش الذي تلاه. المشكلات المُشار إليها في العنوان هي الإجراءات الاستراتيجية التي لزم اتخاذها للحفاظ على النفوذ البريطاني في الخليج الفارسي بلا منازع في وجه طموحات القوى العظمى الأخرى، خاصةً روسيا وألمانيا، حيث تمثَّل الهدف الاستراتيجي في الخليج، من وجهة نظر فريزر، في حماية الهند من تجاوزات تلك القوى. تمحور الوجود البريطاني في منطقة الخليج حول سلسلة من المعاهدات مع إمارات الساحل المتصالح، وهي المشيخات العربية الواقعة على امتداد الخليج، التي لجأ قادتها إلى بريطانيا العظمى طلباً للحماية البحرية وحرية التجارة والقضاء على العبودية والقرصنة وتسوية النزاعات القبلية الداخلية. ومن ناحيتها، كانت بلاد فارس (إيران الحالية) معنية بالحفاظ على وحدتها الإقليمية ضد الغارات المحتملة من روسيا القيصرية. وفَّر البريطانيون الحماية البحرية على امتداد الساحل الإيراني للخليج، حيث أن "الفرس لم يمتلكوا يوماً سر البحر ولن يمتلكوه أبداً"، كما أوضح فريزر. وقد أيد الحضور طلب فريزر باستمرار الهيمنة البريطانية في الخليج ومد دائرة النفوذ البريطاني إلى إيران الوسطى والعمل على الحفاظ على استقرار السلطة العثمانية في العراق وشبه الجزيرة العربية. إلا أن البعض عبر عن أسفه بسبب نقص "الروح الإمبريالية" بين العديد من أعضاء البرلمان واحتجوا على أن الشؤون الخارجية للبلاد كانت تُدار بطريقة هُواة من قِبَل ساسة ومسؤولين "لا يعرفون إلا أقل القليل عن الظروف المحلية."

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

جمعية آسيا الوسطى، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Some Problems of the Persian Gulf

نوع المادة

الوصف المادي

23 صفحة ؛ 25 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 فبراير 2016