خطاب من روبرت ويليام سيتون-واتسون إلى سفيتوزار هوربان-فايَنسكي، عام 1908

الوصف

يَظهر هنا خطابٌ يرجع تاريخه إلى 15 يونيو 1908، من المؤرِّخ والصحفي البريطاني آر. دبليو. [روبرت ويليام] سيتون-واتسون (1879-1951) إلى سفيتوزار هوربان-فايَنسكي (1847-1916)، وهو كاتب وصحفي وناقد أدبي وسياسي سلوفاكي. شغل تاريخ الشعوب السلافية والوضع العِرقي في المجر حيزاً كبيراً من اهتمام سيتون-واتسون وكتب عنهما بصورة واسعة. وكان مهتماً، على وجه التحديد، بوضع السلوفاكيين في المجر. ومع مُضِيّ الوقت، أصبح سيتون-واتسون داعماً للسلوفاكيين وصديقاً لهم، وكتب مقالاتٍ حول الصراعات العِرقية في المجر. وزار كذلك منطقة سلوفاكيا الحالية (التي كانت جزءاً من المجر حينئذ) عدداً من المرات قبل نشوب الحرب العالمية الأولى، حيث كوّن علاقات مع السياسيين السلوفاكيين والقامات الثقافية السلوفاكية. يدور الخطاب حول كتاب المشكلات العِرقية في المجر الذي نشره سيتون-واتسون عام 1908 تحت الاسم المستعار سكوتس فَياتور. ويتكون الكتاب من دراسة مفصَّلة تمتد على مدار أكثر من 500 صفحة عن المجر وتاريخها، المتعلق على وجه التحديد بوضع الأقليَّة السلوفاكية. كتب سيتون-واتسون جُلَّ الكتاب، في حين ساهم مؤلفون سلوفاكيون في كتابة ثلاثة فصول عن الثقافة الشعبية السلوفاكية. وكتب هوربان-فايَنسكي الفصل الذي يُدعى "الشعر الشعبي السلوفاكي." في هذا الخطاب، المكتوب بالألمانية، يناشد سيتون-واتسون شريكه في العمل أن يُرسل الفصل الخاص به في الحال، حتى يتمكن سيتون-واتسون من ترجمته وإرساله إلى الناشر ويصبح بالإمكان طباعة الكتاب بحلول نهاية سبتمبر.

آخر تحديث: 3 مارس 2016