مذكرات مُسافِر: بشأن تاريخ شعوب الطاجيك وثورة أكتوبر وتأسيس جمهورية طاجيكستان

الوصف

يادداشت يک مسافر (مذكرات مُسافِر) هو سرد للتاريخ السياسي والاجتماعي لطاجيكستان في بداية القرن العشرين، مكتوب من وجهة نظر مناصرة للاتحاد السوفيتي وروسيا. يروي المؤلف، فضل أحمد أفْغان، عن مغادرته أفْغانستان متوجهاً إلى طاجيكستان المُجاورة لها في مطلع القرن ويُسجِّل ملاحظاته بشأن التطور الملحوظ الذي حققته شعوب الطاجيك على مدار العقود التالية. يبدأ المؤلف سرده التاريخي بإمارة بُخارى (في أوزبكستان الحالية) عشية ضم روسيا الإمبراطورية لها في ستينيات وسبعينيات القرن التاسع عشر. ويسلط المؤلف الضوء على الطابع الرجعي لمنظومة الحكم هذه (مع التركيز بشكلٍ خاص على فسق رجال الدين) والبؤس والمعاناة التي كان يمر بها أولئك الذين يعيشون داخل حدودها. أدى ضم بُخارى إلى روسيا إلى حدوث بعض التحسن ظهر من خلال خدمات التلغراف والبريد بالإضافة إلى مظاهر أخرى من مظاهر التقدم، ولكن لم تعد هذه التغيرات بالنفع إلا على الطبقة الحاكمة واستمرت الطبقة العاملة تعاني مثلما كان حالها فيما مضى. يقدم الجزء الرئيسي من الكتاب سرداً رائعاً (ومتحيزاً) للتقدم الذي تحقق في أعقاب الثورة الروسية وتأسيس جمهورية طاجيكستان السوفيتية الاشتراكية. تتضمن مجالات التقدم، من وجهة نظر المؤلف، تحسن الرعاية الصحية والتعليم وتحقيق المساواة للمرأة بالإضافة إلى وضع نظام عادل للرقابة على الإنتاج الزراعي والصناعي بواسطة الطبقة العاملة. ومن ضمن الخصائص البارزة لتاريخ جمهورية طاجيكستان القديم هو أنها كانت قد تكونت في البداية بوصفها كياناً داخل جمهورية أوزبكستان السوفييتية الاشتراكية. كُتِب العمل في منتصف ثلاثينيات القرن العشرين، وتناول المؤلف انفصال جمهورية طاجيكستان عن جمهورية أوزبكستان، الذي تم عام 1929، كما لو كان لم يتحقق كلياً بعد. تُصَوِّر العديد من الرسوم الإيضاحية في الكتاب المباني العامة التي كان يُدعى أنها تخدم الطبقة العاملة في الفترة التالية للثورة. يتضمن الجزء الخاص بفترة حكم روسيا الإمبراطورية رسماً إيضاحياً يُصوِّر الطاجيكيين الثوريين المحكوم عليهم بالإعدام بسبب أنشطتهم المُحرِضة، بينما يتضمن الجزء الخاص بحكم إمارة بُخارى رسماً إيضاحياً يُصَوِّر ضحية زائفة مجهولة الاسم من ضحايا التعذيب. ويتناول الفصل الأخير تاريخ أفْغانستان المُعاصرة، ولكن جميع نصوص هذا الجزء تقريباً مفقودة. الجزء الأخير الباقي من الكتاب هو بمثابة إدانة للرأسمالية البريطانية واستغلالها لمصر وإيران وأفْغانستان وتقديم لحُجج مفادها أنه في حالة تحرير هذه الأمم من النفوذ الأجنبي، فبإمكانها حينذاك المشاركة في التقدم الذي أحرزته جمهورية طاجيكستان السوفيتية الاشتراكية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

فضل أحمد أفْغان، أفْغانستان

العنوان باللغة الأصلية

يادداشت يک مسافر : در‌بارۀ سر‌گذشت مردم تاجيک، انقلاب اوکتابر، و جمهوريت تاجيکستان

نوع المادة

الوصف المادي

71 صفحة : رسوم إيضاحية ؛ 22 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016