ضمان مالي بقيمة 7.2 مليون دولار لشراء ألاسكا

الوصف

في ليلة 29-30 مارس من عام 1867، أتمّ وزير الخارجية الأمريكي ويليام إتش. سيوارد المفاوضات النهائية مع السفير الروسي في واشنطن إدوارد دي ستويكل ووقَّع على معاهدة شراء ألاسكا من الإمبراطورية الروسية. حاز سيوارد في النهاية على منطقة جديدة كبيرة إتماماً لما اعتقد أنه "القدر الجلي" للبلاد، وذلك بعد أعوام من مساعيه لتوسيع الولايات المتحدة عن طريق حيازة مناطق مختلفة. وسرعان ما صوّت مجلس الشيوخ الأمريكي موافقاً على المعاهدة، إلا أن تخصيص مبلغ الـ7.2 مليون دولار اللازمة لإتمام عملية الشراء قد تأخر في مجلس النواب. ولم يُصدر الضمان المالي للشراء، كما يَظهر هنا، حتى حلول 1 أغسطس 1868، وذلك بعد مرور 16 شهراً كاملة على توقيع سيوارد والسفير الروسي على المعاهدة. وقد أثار طول الفترة التي استغرقتها عملية المصادقة على الجانب الأمريكي حنق الروس الذين كان حكم الفرد لديهم المتمثل في القيصر قد ألغى الحاجة لأي إجراءات مصادقة تُذكر أو أي توافق سياسي داخلي. بعد عملية الشراء، تجاهلت الولايات المتحدة الجزء الأكبر من منطقتها الجديدة لمدة 30 عاماً أخرى، إلى أن حدث التدافع على الذهب في كلوندايك عام 1898، عندما أتّضحت فجأة الإمكانيات الاقتصادية الهائلة لألاسكا.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Dfl. No. 9759 on Treasury Warrant No. 927

نوع المادة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 20 نوفمبر 2015