سند الدفع مقابل شراء ألاسكا

الوصف

عرضت الحكومة الروسية بيع إقليم ألاسكا إلى الولايات المتحدة عام 1866. وقد تفاوض وزير الخارجية الأمريكي ويليام إتش. سيوارد، الذي كان من المتحمسين بشأن إمكانية التوسع الأمريكي، على الاتفاق بالنيابة عن الولايات المتحدة. وتفاوض إدوارد دي ستويكل سفير روسيا لدى الولايات المتحدة نيابةً عن الطرف الروسي. وفي 30 مارس 1867، اتفق الطرفان على أن الولايات المتحدة ستدفع 7.2 مليون دولار إلى روسيا مقابل إقليم ألاسكا. حازت الولايات المتحدة على 600,000 ميل مربع (1.55 مليون كيلومتر مربع) تقريباً من الأراضي الجديدة مقابل أقل من سِنتين للفدان. وفي تلك الفترة، أطلق نقاد عملية الشراء على ألاسكا "حماقة سيوارد" أو "صندوق سيوارد الثلجي". كان الدفع مقابل شراء ألاسكا، الذي كان لابد من قيام الكونغرس الأمريكي بتخصيص المال له حسبما ينص عليه القانون، قد تأخر لفترة بسبب المعارضة السياسية الأمريكية الداخلية والتقلبات السياسية التي أحاطت بإجراءات عزل الرئيس أندرو جونسون. إلا أن الحكومة الأمريكية قد أَصدرت في النهاية ضماناً مالياً لشراء ألاسكا في الأول من أغسطس عام 1868، وذلك بعد مرور 16 شهراً كاملة على توقيع سيوارد ودي ستويكل على المعاهدة. تَشهد هذه الملاحظة باستلام السفير الروسي 7.2 مليون دولار وفاءً لاتفاقية شراء ألاسكا، وقد تسلَّمها لاحقاً على هيئة عملات ذهبية من بنك ريغز في واشنطن العاصمة.

آخر تحديث: 20 نوفمبر 2015