وجه منشوريا، كوريا، وتُرْكِستان الروسية

الوصف

يستند هذا الكتاب إلى رحلة استغرقت أربعة أشهر جرت أحداثها في الجزء الأول من عام 1910 انطلقت فيها إميلي جورجيانا كيمب (1860-1939) وإحدى صديقاتها عن طريق خط السكك الحديدية العابر لسيبيريا إلى هاربِن في الصين، وعبر منشوريا ثم عبر كوريا، ومن هناك إلى تركستان الروسية عن طريق خط السكك الحديدية العابر لسيبيريا، انتهاءً برحلة عبر القوقاز. يحتوي الكتاب على أوصاف مفعمة بالحيوية لموكدين وبيونغ يانغ وسيول وطشقند وسمرقند وبخارى وأماكن أخرى، بالإضافة إلى رسومات إيضاحية ملونة من تنفيذ كيمب. ويحذر الكتاب من وقوع اعتداءات يابانية مستقبلية في منطقة منشوريا، حيث إنه قد كُتِب بعد بضعة أعوام من نهاية الحرب الروسية-اليابانية لعامي 1904-1905 وفي نفس العام الذي ضمت فيه اليابان كوريا إليها. كانت كيمب تنتمي لعائلة معمدانية إنجليزية ثرية، وكانت واحدة من الطالبات الأوائل في كلية سمرفيل (إحدى أوائل الكليات المخصصة للسيدات في جامعة أوكسفورد) ثم درست لاحقاً في كلية سليد للفنون الجميلة في لندن. وقد سافرت كيمب كثيراً وكتبت سبعة كتب معظمها عن الصين. كانت كيمب تتميز بملاحظتها الإدراكية للأماكن التي زارتها، وكانت مهتمة بشكل خاص بنشاطات المبشرين المسيحيين وأوضاع النساء وصلاح حالهن وبالدين، حيث ناقشت في هذا الكتاب دور الإسلام في آسيا الوسطى بقدرٍ كبير من التفصيل. وقد كتبت كيمب عن بخارى أنها "طالما كانت مركز التأثير الديني منذ أن فتحها المسلمون أول مرة حوالي عام 709 ميلادياً (الغزو العربي)، وهي اليوم تتباهى بالتزامها الصارم بالنص القرآني، متفوقة في هذا الشأن على أي مكان آخر"، لكنها تستهجن حال النساء في الخانيات. الكتاب موضح بلوحات مائية ورسوم بالقلم والحبر جميعها من تنفيذ كيمب، ويختتم بخريطة مطوية ملونة توضح طريق الرحلة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

شاتو آند ويندُس، لندن

العنوان باللغة الأصلية

The Face of Manchuria, Korea, & Russian Turkestan

نوع المادة

الوصف المادي

247 صفحة : رسوم إيضاحية، خرائط ؛ 24 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016