المستطرف في كل فن مستظرف

الوصف

كان محمد بن أحمد بن منصور بهاء الدين أبو الفتح الأبشيهي أديباً مصرياً ولد في 1388 في قرية أبشويه في مصر ومنها أخذ نسبته. تَعود شهرة الأبشيهي أساساً لشهرة كتابه الظاهر هنا، المستطرف في كل فن مستظرف. درَس الأبشيهي الفقه والنحو بجانب حفظه للقرآن الكريم وهو في العاشرة من عمره. وكان يتردد على القاهرة حيث كان يحضر فيها دروساً للبُلقيني. وبعد وفاة أبيه أصبح خطيباً وأحب الأدب وكرس حياته له. يَذكر السخاوي أن الأبشيهي ألف كتاباً آخر في الأدب بعنوان أطواق الأزهار على صدور الأنهار، وأنه شرع في تأليف كتاب في فن الرسائل عنوانه في صنعة الترسل والكتابة. وربما يكون الأبشيهي هو أيضاً المؤلف لمخطوطة تذكرة العارفين وتبصرة المستبصرين. يَذكر الأبشيهي في مقدمة كتابه المستطرف بأنه جمع في هذا الكتاب من كل فن من الفنون التي كتب فيها "ذوو الهمم وبسطوا لها مجلدات". تلك الفنون هي في الحكم والأدب والتواريخ والنوادر والأخبار والحكايات واللطائف ودقائق الأشعار. ويشير الأبشيهي إلى أنه استدل في الكتاب بآيات من القرآن العظيم والأحاديث الصحيحة، وطرزّه بحكايات حسنة عن الصالحين الأخيار، ونقل من مؤلفات أخرى ككتاب ربيع الأبرار للزمخشري والعقد الفريد لابن عبد ربه. تحتوي المخطوطة على أربعة وثمانين باباً تناقش مواضيع متنوعة في الدين والأخلاق والطبيعة والشعر والحياة الإنسانية بكل مواضيعها المتشعبة.

آخر تحديث: 3 نوفمبر 2015