عرض مقارن لامتداد وسكان المناطق الاستعمارية التابعة لبريطانيا العظمى والقوى الأخرى

الوصف

تُظهر هذه الخريطة امتداد الإمبراطورية البريطانية والإمبراطوريات الأوروبية الأخرى في وقت نشرها عام 1829. وقد استُخدمت ألوان مختلفة للإشارة إلى المناطق الاستعمارية التابعة لبريطانيا العظمى وفرنسا وإسبانيا والبرتغال وهولندا والدنمارك والسويد. ويوجد جدول في الأسفل يُدرج جميع المناطق التابعة لهذه القوى السبع وأحجامها بالأميال المربعة وعدد السكان والواردات والصادرات من وإلى البلاد الأم التي تتبع لها (بالجنيه الإسترليني). كانت تجارة بريطانيا الإجمالية مع مستعمراتها متوازنة تقريباً، وكان ذلك نتيجة لموازنة العجز الكبير في جزر الهند الغربية (تسببت به واردات السكر بشكلٍ كبير) عن طريق الفائضات الكبيرة من المستعمرات الأخرى. ويدرج الجدول الموجود في الجزء السفلي الأيمن سكان المستعمرات البريطانية والقوى الأجنبية الأخرى على حدٍ سواء بالإضافة إلى الصادرات البريطانية إليها ومستويات الاستهلاك لكل فرد. يُذكر عدد سكان الولايات المتحدة الأمريكية على أنه 12 مليوناً وعدد سكان روسيا، وهي الدولة الأكبر في أوروبا، على أنه 56.5 مليوناً. وتُظهر الخريطة نفسها امتداد التوسع الإمبريالي الأوروبي عام 1829، حيث لم يكن التدافع إلى إفريقيا قد بدأ بعد، وكانت المستعمرات الأوروبية في إفريقيا، بخلاف رأس الرجاء الصالح (جنوب إفريقيا الحالية)، لا تتعدى كونها قواعد ساحلية. كذلك تظهر منطقة خليج هدسون (معظم كندا الحالية) كمقاطعة ممتدة داخل العديد من ولايات شمال غرب المحيط الهادئ الأمريكية، مما يعكس الهيمنة البريطانية على هذه المنطقة التي لم يتم التخلي عنها حتى عام 1846 عندما وُضعت الحدود الأمريكية الكندية عن طريق معاهدة عند خط عرض 49° شمالاً. رَسَم الخريطة جيمس وايلد (1790–1836) وهو جغرافي لدى الملك ومؤسس شركة نشر الخرائط التي استمر ابنه جيمس وايلد الأصغر (1812-1887) في إدارتها.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

جيمس وايلد، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Comparative View of the Extent and Population of the Colonial Possessions of Great Britain and Other Powers

المكان

نوع المادة

الوصف المادي

خريطة واحدة : مجزأة ومثبتة على كتان، ملونة ؛ 39 × 55 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 13 إبريل 2016