خريطة أمريكا الوسطى، 1856

الوصف

نَفَّذت الوكالة الأمريكية للمسح الجيوديسي والساحلي خريطة أمريكا الوسطى هذه التي ترجع إلى عام 1856، بناءً على معلومات قدمتها لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، وقد حرر الخريطة وطبعها رسام الخرائط الناشر النيويوركي أدولفوس راني (1824-1874). تُظهر الخريطة الجزء الجنوبي الأقصى من المكسيك ودول أمريكا الوسطى الست، وهي غواتيمالا وهندوراس وسان سالفادور (السلفادور) ونيكاراغوا وكوستاريكا وساحل البعوض (سُمي بعدها بهندوراس البريطانية، وهي بليز الحالية). كانت بنما لا تزال جزءاً من كولومبيا، التي كانت تُسمى في تلك الفترة بغرناطة الجديدة. وقد أُظهرت التضاريس باستخدام الخطوط التهشيرية وخطوط المناسيب ونقاط الارتفاعات المختارة بالقدم، وتَظهر الأعماق بواسطة السُبر بالأقدام. تُظهر ثلاثة خرائط ملحقة في الجزء السفلي الأيسر خليج فونسيكا وميناء سان خوان دي نيكاراغوا والجزء الجنوبي من نيكاراغوا بدءاً من سان خوان وحتى خليج فونسيكا، أي من ساحل المحيط الأطلسي إلى ساحل المحيط الهادئ. كذلك فإن الخط الأساسي لمسار القناة المقترحة التي تجري عبر بحيرة نيكاراغوا موضح في الخريطة الأخيرة. كانت نيكاراغوا في خمسينيات القرن التاسع عشر تعتبر هي المسار الأكثر احتمالاً لحفر قناة برزخية، حيث لم تكن بنما محل دراسة جادة بعد. وتوفر الملاحظات الموجودة على الخريطة الأساسية معلومات حول المسافات والمعالم الجغرافية ومعلومات موجودة على خرائط أخرى، بالإضافة إلى الدعاوى المتنافسة للسيطرة على الأراضي وأوضاع الحيازات المختلفة في المنطقة. وافقت بريطانيا العظمى والولايات المتحدة الأمريكية بموجب معاهدة كلايتون-بولوير، التي وقعتها القوتان في إبريل عام 1850، على عدم السعي للحصول على السيطرة الحصرية على القناة البرزخية المقترحة أو الأراضي الموجودة على أيٍ من جانبي مثل هذه القناة، وعدم تحصين أي موقع في منطقة القناة وعدم إنشاء أي مستعمرات في أمريكا الوسطى. استُثني ساحل البعوض من هذه الشروط، حيث كان يوجد به بالفعل مستوطنات للبريطانيين. حُدد مقياس الرسم على الخريطة بالأميال التشريعية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

الوكالة الأمريكية للمسح الجيوديسي والساحلي، مدينة نيويورك

العنوان باللغة الأصلية

Map of Central America

نوع المادة

الوصف المادي

خريطة واحدة : ملونة ؛ 73 × 93 سنتيمتراً

ملاحظات

  • مقياس الرسم 1:2,500,000

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 13 إبريل 2016