إعلان. استناداً إلى معلومات تحت قَسَم، يبدو أن المحامي لوي جوزيف بابينو، من مدينة مونتريال، قد وُجِّهت له تهمة الخيانة العظمى

الوصف

كان لوي جوزيف بابينو (1786-1871) عضواً في مجلس النواب الممثل لكندا السفلى (مقاطعة كيبيك الحالية) من عام 1808 وحتى عام 1838، حيث كان مدافعاً حماسياً عن حقوق الكنديين الفرنسيين وناقداً للحكم الإمبراطوري البريطاني. وانتُخب رئيساً لمجلس النواب وخدم في هذا المنصب من عام 1815 وحتى عام 1837. ذهب بابينو إلى لندن في عام 1823 للاشتراك في حملة ضد اتحاد كندا العليا والسفلى بصفته زعيماً للحزب الكندي. وقد كان معروفاً بتزعّمه "للحركة الوطنية" التي أدت إلى ثورتي 1837 و1838 ضد الحكومة البريطانية. أصدر الإعلان الظاهر هنا أرشيبولد أشيسن، إيرل غوسفورد حاكم كندا العليا والسفلى، وذلك في الأول من ديسمبر عام 1837. يُصرح الإعلان بأن بابينو مطلوب بتهمة الخيانة العظمى ويدعو جميع المواطنين للمساعدة في اعتقاله. والإعلان صادر باللغتين الفرنسية والإنجليزية، ويعرض مكافأة قدرها 4,000 دولار للشخص الذي سيعتقل بابينو ويسلمه إلى السلطات. فرّ بابينو إلى الولايات المتحدة حيث أقام لمدة سنتين قبل الانتقال إلى فرنسا في الفترة بين عامي 1839-1845، وذلك من أجل أن يتفادى إرساله إلى السجن. وبعد عودته إلى كندا، انتُخب مرة أخرى لعضوية مجلس النواب، حيث خدم في الفترة بين 1848 و1854 قبل أن يتقاعد في أملاكه الإقطاعية على نهر بيتيت-ناسيو. وهناك شيّد مونتيبيلّو، وهي الضيعة الإقطاعية التي كلف ببنائها لنفسه على نهر بيتيت ناسيو، وذلك على الطراز المعماري لقصور وادي اللوار بفرنسا.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

جون شارلتون فيشر وويليام كيمبل، كيبيك، كندا

العنوان باللغة الأصلية

A Proclamation. Whereas by Information upon Oath it Appears that, Louis Joseph Papineau, of the City of Montreal, Esquire, is Charged with the Crime of High Treason

المَراجع

  1. James H. Marsh, “Louis-Joseph Papineau,” in The Canadian Encyclopedia

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 يونيو 2017