المؤتمر الوطني الثاني لشباب الكاثوليك العاملين وعقد قران 100 زيجة، مونتريال، 1939

الوصف

أنتجت رابطة جونيس أوفريير كاتوليك (شباب الكاثوليك العاملين) في كيبيك هذا الفيلم الصامت في عام 1939، وهو يصور كونغريه ديه سو مارياج (عقد قران 100 زيجة) بمناسبة المؤتمر الوطني الثاني لها. والفيلم موجود في فون دا أرشيف دو لا جونيس أوفريير كاتوليك (أرشيف شباب الكاثوليك العاملين) في مكتبة وأرشيفات كيبيك الوطنية. تشكلت المجموعة الكندية على غرار "جونيس أوفريير كريتيان"، (جايه أو سي—العمال المسيحيون الشباب) وهي حركة للروم الكاثوليك قادها جوزيف كاردين (1882-1967)، وهو كاردينال بلجيكي أسسها في عام 1912. وحصلت جونيس أوفريير كريتيان على دعم الأساقفة البلجيكيين والبابا بيوس الحادي عشر في عام 1925 وتطورت إلى حركة كاثوليكية عالمية. انتشرت الحركة إلى كندا في عام 1931 تحت اسم "جونيس أوفريير كاتوليك". اكتسبت المجموعة شعبية في كيبيك أثناء الكساد الكبير، عندما أطلق جورج غوتييه (1871-1940)، رئيس أساقفة مونتريال، والأب هنري روي، وهو شخص منذور للرهبنة، مبادرة لدراسة المشكلات الاجتماعية التي تواجه شباب الطبقة العاملة والتغلب عليها. وكانت جونيس أوفريير كاتوليك تهدف في كيبيك إلى الوصول إلى الشباب الذين يتزايد إحباطهم بسبب أحوال التصنيع والأزمة الاقتصادية. وفَّرت جايه أو سي أو جوسيست مساحة للتفاعل الاجتماعي داخل الكنيسة الكاثوليكية، ومثلت تيار استقلال ليبرالياً وسط المحافل الكاثوليكية. ومثّلت الحركة أيضاً مثالاً مبكراً على "الشباب" الذين يُنظر إليهم كمجموعة اجتماعية منفصلة لها هويتها الخاصة. أسست جونيس أوفريير كاتوليك بقيادة الشباب أنفسهم 172 قسماً محلياً واستقطبت أكثر من 6,000 عضو. وفي الفترة بين عامي 1935 و1939، طبعت صحيفة جايه أو سي، التي كانت تُدعى جونيس أوفريير (الشباب العاملون)، 20,000 نسخة أسبوعياً. استهدفت المجموعة معدل الزواج المنخفض المرتبط بالكساد الكبير. وفي 23 يوليو عام 1939، احتفلت جونيس أوفريير كاتوليك بـ106 حفل زفاف في الهواء الطلق في إستاد ديلوريمييه في مونتريال. واستغرق التحضير لهذا الحدث عدة أشهر. منحت المجموعة الأزواج المشاركين خاتماً من الذهب لكل عروس ودفعت تكاليف احتفالات الزفاف بما يغطي 25 ضيفاً لكل زوجين. كان من المُخطط أن يُقام الحدث في البداية في كنيسة نوتردام، لكن غُيِّر المكان ليكون في إستاد ديلوريمييه لاستيعاب الحضور البالغ عددهم 25,000. اندلعت الحرب العالمية الثانية بعد مرور أسبوعين على الحدث، وانخفض تأثير جايه أو سي بشكل تدريجي بعد ذلك، فقد غادر نصف أعضاء الرابطة للمشاركة في الحرب، وأنهى الرخاء الذي تلا الحرب اهتمام الشباب بجايه أو سي. ومع ذلك، وُلِدت كور دي بريباسيو أو مارياج (دورات التحضير للزواج) نتيجة الحفل ودراسات غوتييه وروي، وانتشرت عقب ذلك في أنحاء العالم.

آخر تحديث: 19 يونيو 2017