التاريخ البارز لفلوريدا، الواقعة في جُزُر الهند الغربية، بما في ذلك الرحلات الثلاثة التي قام بها بعض القباطنة والمرشدين الفرنسيين إلى هناك

الوصف

باءت محاولات فرنسا المتعددة لتأسيس مستوطنات في كندا والبرازيل وفلوريدا بالفشل وذلك قبل إقامة مستعمرات في كندا في أوائل القرن السادس عشر. نشأت فكرة تأسيس المستوطنات الاستعمارية في الجانب الآخر من المحيط الأطلنطي بفضل الرحلة الاستكشافية الثانية التي قام بها جاك كارتييه (1491‒1557) بين عامي 1535 و1536. في عام 1541، عيَّن الملك فرانسيس الأول جون فرنسوا دو لا روك دو روبيرفال (حوالي 1501‒حوالي 1560)، الذي ينحدر من مقاطعة سانتونج الغربية، في منصب حاكم كندا. أسس روبيرفال حصناً صغيراً على نهر سانت لورانس، وذلك بتوجيهات من كارتييه، ولكن خمسين مُستعمِراً توفوا بسبب مرض الأسقربوط وصقيع الشتاء، وفي ربيع عام 1543 قرر روبيرفال إعادة أفراد مستعمرته الصغيرة إلى موطنهم بفرنسا. وقد حاولت فرنسا بين عامي 1555 و1565 إقامة مستعمرات في منطقتين جنوبيتين أخريين من العالم الجديد، حيث أقامت مستعمرات في البرازيل وفي جزء من ولاية فلوريدا الأمريكية الحالية. في عام 1555، أمر نيكولا ديوراند دو فيلغَنيون (1510‒1571)، نائب أميرال بريتاني، ببناء حصن على جزيرة صغيرة تقع في خليج غوانابارا (ريو دي جانيرو)، لتكون قاعدة مستعمرة مخطط لبنائها تحمل اسم فرانس أنتاريكتيك. وفي عام 1560، هزم أسطول برتغالي صغير المستعمرة الصغيرة بعد أن أضعفتها النزاعات بين الكاثوليك والبروتستانت. وفي إبريل من عام 1564، غادرت حملة ثانية لو هافر تحت قيادة رينيه غولان دو لودونيير حيث تكونت من ثلاث سُفُن تحمل على متنها 300 جندي وتاجر. استقر الفرنسيون على نهر ماي (نهر سانت جون، فلوريدا)، حيث بنوا مستعمرة فورت كارولينا. وعندما وصلت حملة استعمارية ثالثة في أغسطس من عام 1565، كانت المُستعمرة على وشك أن تنطوي صفحتها بسبب الخلافات الداخلية والمجاعة وزيادة حدة التوتر مع هنود التيموكوا. تضمنت هذه الحملة الأخيرة سبع سُفُن و600 مُستعمِر وقادها جون ريبو. كان أغلب المُستوطنين من الهوغونوت أو البروتستانتيين الفرنسيين. لم يكن تدفق الأشخاص والمؤن من فرنسا كافياً لإنقاذ فلوريدا الفرنسية. ففي سبتمبر من عام 1565، قاد بيدرو مينيندِز دي أفيليز (1519–1574) أسطولاً قوامه عشر سُفُن بأوامر من ملك إسبانيا فيليب الثاني وأعمل السيف في أغلب الهوغونوت بزعم أنهم مهرطقين. إيستوار نوتابل دو لا فلوريد (التاريخ البارز لفلوريدا) هو تسجيل لودونيير للحملات الفرنسية على العالم الجديد خلال هذه الفترة، وقد نُشِر لأول مرة في عام 1586. تَظهر هنا طبعة نُشِرت في باريس في عام 1853.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

بي. جانيه، باريس

العنوان باللغة الأصلية

L'histoire notable de la Floride située ès Indes Occidentales: contenant les trois voyages faits en icelle par certains capitaines et pilotes français

نوع المادة

الوصف المادي

243 صفحة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 20 نوفمبر 2015