مذكرة عن لويزيانا لتُقدَّم بصحبة خريطة لهذه الأرض إلى المجلس السيادي للبحرية

الوصف

ميموار سور لا لويزيان (مذكرة عن لويزيانا)، هي وثيقة مؤلفة من 23 صفحة كتبها القسيس الفرنسي فرانسوا لو مير (1575-1658) بخط اليد ليُقدَّمها إلى المجلس السيادي للبحرية في مارس 1717، وذلك قبل بضعة أشهر من تأسيس كومباني دوكسيدون (شركة الغرب) وحصولها على امتياز الاحتكار التجاري في فرنسا الجديدة في أغسطس من ذلك العام. وقد ذكر المؤلف أسباب اهتمام فرنسا بتطوير لويزيانا و"أنسب الوسائل" لتحقيق هذا الهدف، وذلك بعد أن وَصَف الوضع الراهن للمستعمرة الناشئة (بما في ذلك جغرافيتها وموانؤها وسكانها الأصليون ومستعمروها). تَحمِل المذكرة التوقيع التالي: "فرانسوا لو مير، قسيس باريسي ومبشر رسولي لبيت ومدرسة الإرساليات الأجنبية بباريس. في حصن لويس، لويزيانا، 1 مارس 1717." كانت مستوطنة حصن لويس (موبيل الحالية، ألاباما) هي عاصمة لويزيانا حتى عام 1722. توجد خريطة لأمريكا الشمالية في نهاية المذكرة تستند إلى " أحدث المذكرات التي جُمِعَت من أجل تأسيس شركة الغرب." وتَظهر فيها فرنسا الجديدة كامتداد من خليج سانت لورانس إلى خليج المكسيك، بما في ذلك ولاية فلوريدا الحالية. وتَظهر كذلك الأراضي الواقعة شرق جبال أليغيني وجبال الأبالاش كمستعمرات إنجليزية وليست كجزء من فرنسا الجديدة. تُظهِر الخريطة الملحقة أعلى اليسار مستعمرة لويزيانا وملتقى نهر الميسيسيبي بخليج المكسيك.

آخر تحديث: 20 نوفمبر 2015