الرحلات الجديدة إلى أمريكا الشمالية للبارون دو لاونتون

الوصف

كان لوي-أرماند دو لوم دا آرك، وهو البارون دو لاونتون (1666-1716)، جندياً فرنسياً أُرسل إلى أمريكا الشمالية عام 1683. وقد شارك في الحملة الفرنسية ضد قبائل الإيروكواس على ضفاف بحيرة أونتاريو عام 1684، ونُصِّب قائداً لحصن سان-جوزيف (نايلز الحالية، ميشيغان) عام 1687. ثم قام في 1688-1689 برحلة استكشافية على طول نهري فوكس وويسكونسن والمنطقة المحيطة بغرين باي الحالية بويسكونسن. وقد عاد إلى فرنسا عام 1692، لكنه فرّ إلى البرتغال في العام التالي بسبب نزاع مع جاك-فرانسوا دو مونبيتون دو برويلان حاكم بلاسنتيا (بلايسانس) وأكاديا، الذي كان قد اتهمه بالعصيان. أمضى لاونتون ما تبقى من حياته متجولاً في أنحاء أوروبا. وفي عام 1703، نشر لاونتون كتابه نوفو فواياج دو مسيو لو بارون دو لاونتون دون لاميريك سيبتنتريونال (الرحلات الجديدة إلى أمريكا الشمالية للبارون دو لاونتون)، وهو عمل مكون من مجلدين يُعتبر أفضل كتاب يَصدُر في القرن السابع عشر عن فرنسا الجديدة. المجلد الأول مكتوب على هيئة 25 خطاباً تحتوي على أوصاف الأماكن التي زارها لاونتون وسرد لرحلاته. ويضم المجلد الثاني تكملة للمجلد الأول، ميموار دو لاميريك سيبتنتريونال، وهو وصف مفصَّل للجغرافيا والتجارة والناس في أمريكا الشمالية. ويشتمل الكتاب على رسوم إيضاحية وخريطة. ويُختَتَم ببيتيت ديكشونير دو لا لونغ دي سوفاج (قاموس صغير للغة الهنود)، وهو في الأساس مسرد لكلمات لغة الألغونكوين ومرادفاتها بالفرنسية، مع عدد صغير من الكلمات الخاصة بالهورون. قُرئ كتاب لاونتون على نطاق واسع في أوروبا حيث تُرجِم وتعرَّض للتزوير، وقد أثّر هذا الكتاب في الطريقة التي كان ينظر بها مفكرو القرن الثامن عشر مثل فولتير ومونتسكيو وجوناثان سويفت إلى الشعوب غير الأوروبية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

لا آي

العنوان باللغة الأصلية

Nouveaux voyages de M. le baron de Lahontan dans l'Amérique septentrionale

نوع المادة

الوصف المادي

279 صفحة ؛ 17 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 20 نوفمبر 2015