خريطة لشمال المحيط الأطلنطي، 1674

الوصف

واصل المستكشفون والجغرافيون والحكومة الملكية لفرنسا، من مطلع القرن السادس عشر إلى مطلع القرن الثامن عشر، البحث عن ممر من شأنه أن يتيح سهولة الاتصال بين المحيطين الأطلنطي والهادئ وتيسير إمكانية الوصول إلى كنوز الهند الشرقية. برزت فكرة وجود بحر خاص شمال كاليفورنيا في منتصف القرن السابع عشر بحافِز من التقارير الهندية. وسرعان ما اعتنق الجغرافيون فكرة هذا البحر الغربي الافتراضي ومنحوه حياة على الخرائط. كانت أسرة دو ليل في قلب هذا الوهم الجغرافي. وكان ديني دو روتيز، وهو مرشد ملاحي باسكي من سان-جان دو لوز، على قناعة بوجود "ممر شمالي غربي". وفي مخطط البورتولان هذا الذي يرجع إلى عام 1674، قام ديني بتمثيل الممر باعتباره موجود شمال نهر سانت لورانس وموازياً له. تستخدم الخريطة، المصنوعة لأغراض ملاحية، الشبكة التقليدية لخطوط الاتجاهات الثابتة المعادلة للـ32 اتجاهاً للبوصلة. وهي تُظهر ساحل المحيط الأطلنطي لشمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية من فرجينيا إلى إسبانيا، وساحل كندا شمالاً حتى منطقة لابرادور. تحمل الكتابة الموجودة أسفل اليسار النص: فيكت آ سان جان دو لوز بار موي ديني دو روتيز 1674 (نفَّذتها بنفسي أنا، ديني دو روتيز، عام 1674، في سان-جان دو لوز). كان الملاحون الباسكيون مسؤولين عن العديد من الخرائط المبكرة لشمال المحيط الأطلنطي. وكان الباسكيون، إلى جانب البرتغاليين، من أوائل الواصلين لأراضي الصيد قبالة ساحل نيوفاوندلاند، حيث بدأوا صيد الحيتان وصيد سمك القُدّ في هذه المياه في حوالي عام 1525. وكانت طريقتهم هي أن يبحروا إلى أمريكا الشمالية في الربيع ثم يعودوا إلى مرابط سفنهم في خليج بسكاي في ديسمبر أو يناير، عندما تسوء أحوال الجليد في شمال المحيط الأطلنطي.

آخر تحديث: 19 أغسطس 2015