رسالة في القولنج

الوصف

وُلد أبو علي الحسين ابن سينا في بُخارى (أوزبكستان الحالية) في عام 980 وتوفي في هَمَدان (إيران الحالية) عام 1037. كان ابن سينا عالماً موسوعياً فارسياً وأحد المفكرين الألمعيين في العصور الوسطى، فقد طبقت شهرته أرجاء العالم، من الغرب اللاتيني الذي عرفه باسم أفيسينا إلى العالم الإسلامي حيث أطلق المؤلفون المسلمون عليه الشيخ الرئيس، وذلك تقديراً لمكانته كواحد من أبرز العلماء النوابغ في عالمهم. وكان ابن سينا مؤلفاً غزير الإنتاج، حيث كتب في موضوعات عدة تنوعت ما بين الميتافيزيقيا واللاهوت والطب وعلم النفس وعلوم الأرض والفيزياء والفلك والتنجيم والكيمياء، إلا أن السبب الرئيسي لسطوع نجمه في أوروبا كان كتابه القانون في الطب، الذي ترجمه إلى اللاتينية جيرارد الكريموني في القرن الثاني عشر وظل جزءاً من المنهج القياسي النموذجي لطلبة الطب حتى أواخر القرن السابع عشر. وكان الغرب اللاتيني أحياناً ما يشير إلى ابن سينا بلقب برينسيبس ميديكوروم (أمير الأطباء) وذلك بفضل شهرة ذلك العمل، إلى جانب عملين آخرين له تُرجما إلى اللاتينية، هما الأدوية القلبية والأُرجوزة في الطب. يُحتمل أن يكون ابن سينا قد كتب رسالة في القولنج في حوالي الفترة التي كان فيها سجيناً في قلعة فَرْدَجان بالقرب من همدان حوالي 1023. ينقسم العمل إلى ثلاثة مقالات: الأولى في تشريح الأمعاء ومتابعها والثانية في تعريف ماهية القولنج وأقسامه وأسبابه وعلامات كل قسم منها والثالثة في تدابير أصحاب القولنج وعلاجهم وحفظهم. أُهدي العمل إلى أحد المسؤولين، ويُفترض أنه من أعيان الأسرة البويهية (منتصف القرن العاشر إلى منتصف القرن الحادي عشر)، وهو معرف في المقدمة بأنه الأمير نصرة الدولة عز الملك. اكتملت هذه المخطوطة في شهر جمادى الآخرة من عام 1063 هجرية (أبريل-مايو 1653)، وهي مكتوبة بخط التعليق بالحبر الأسود.

آخر تحديث: 27 نوفمبر 2015