دستور الملكية الإسبانية، الذي اشتُرِع في مدينة قادس في 19 مارس 1812.

الوصف

في 19 مارس 1812، خلال حرب الاستقلال الإسبانية (1808-1814)، أعلن الكورتيس القادسي دستور الملكية الإسبانية المعروف بين العامة عاطفياً باسم "لا بيبا" بسبب سَنه في يوم القديس يوسف. احتوى الدستور على عشرة نصوص و384 بندًا وكان ذا طابع ليبرالي بشكل ملحوظ. كان ذلك أول دستور إسباني يُقر السيادة القومية وتقسيم السلطات. وكانت السمة الرئيسية للدستور هي نيته المعلنة الشروع في عملية إعادة تنظيم كاملة للدولة وفقاً لمبادئ ليبرالية. حَكم الملك فرناندو السابع لفترة قصيرة في 1808، وذلك قبل أن يُطيح به نابليون. واستعاد السيطرة على العرش في 1813، أي في أواخر حرب الاستقلال. ألغى فرناندو العمل بالدستور فور عودته للحكم، مستعيداً بذلك السلطة الملكية المطلقة، ومارس هذه السلطة حتى آخر فترة حكمه في 1833، باستثناء فترة سنوات خلو العرش الثلاثة الليبرالية من 1820 إلى 1823 حينما أُعيد إقرار دستور مدينة قادس باعتباره القانون الأساسي للدولة. نُشرت طبعة دستور 1812 في عام 1822، خلال فترة الثلاث سنوات الليبرالية. وكان خوسيه ماريا دو سانتياغو، نحات البلاط الخاص بجلالة الملك، قد كُلف بعمل طبعة فاخرة مصغرة أهديت إلى الكونغرس. وقد زُينت جميع الصفحات وأُحيط النص بإطار زخرفي وزُينت بداية كل عنوان بنقش صغير رمزي يشير إلى محتواه.

آخر تحديث: 8 يوليو 2015