لوح من مدرسة عربية

الوصف

تظهر هنا لوحة خشبية من نوع مألوف في مدارس القرآن في الكثير من الأماكن في العالم، وهي تحوي آيات من القرآن في كلا الجانبين. الصفحة اليمنى محاطة بقوس مزخرف وركنيات، وبها زخارف تتضمن نماذج باللون الأخضر والأحمر والأزرق. وتحتوي الصفحة اليسرى على الآيات الـ19 الكاملة من سورة الأعلى. هناك كذلك سطر نصي واحد منفصل بالأسفل، إلا أن بقع المياه قد جعلته غير مقروء. تتضمن الصفحة اليمنى الآيات 67-75 من سورة البقرة، وهي ثاني سور القرآن وأطولها. هناك سطران أسفل هذه الآيات ينصان على أن العبد الضعيف كمل هذه السلكة (وهي كلمة مغربية تعني إكمال حفظ القرآن، أو جزء منه)، إلا أن اسم العبد الفقير غير مذكور، وهو أمر غير مُعتاد. ويتواصل السطران حيث يشكر الكاتب الله لإعانته إياه على إكمال العمل، ويُصلي على النبي محمد. وعادة ما ترتبط كلمة "السلكة" باحتفال قرآني، حيث يُقدم الطعام ويتلو الطلاب الزملاء السلكة معاً للاحتفال بإنجاز الطالب المعين. ونظراً لوجود كلمة سلكة واستخدام الخط المغربي، فلا يُستبعد أن يكون أصل هذه اللوحة يرجع إلى مدرسةٍ لتحفيظ قرآن في منطقة المغرب العربي أو الأندلس. يُذكر أن تاريخ اللوحة غير معروف. عادةً ما يكتُب الطلاب هذه اللوحات بأنفسهم، قبل أن يراجعها معلموهم لعمل التصحيحات اللازمة. وبما أنه لا توجد إلا تصحيحات بسيطة للغاية، فإن ذلك يُعزز الافتراض بأن هذه السلكة كانت قد استُكملت بنجاح. تظهر آثار من نص أقدم بين الأسطر في الصفحة اليسرى، الأمر الذي يُشير إلى أن اللوحة قد استُخدمت عدة مرات من قبل ومُسحت كل مرة لبدء سلكة جديدة. ويَرد ذكر موسى في كل من آيات السورتين الموجودتين بالصفحتين اليمنى واليسرى.

آخر تحديث: 8 يوليو 2015